عين على الفايسبوك: نشطاء ينددون باعتقال ’’عاشقي‘‘ كلميم وإغفال ناهبي المال العام

0

في واقعة تذكر بقضية ’’معتقلي القبلة في الناظور‘‘، استنكر عدد من نشطاء ’’الفيسبوك‘‘ اعتقال شابين بمدينة كلميم، كانا يتبادلان القبل داخل سيارة خفيفة، نهار رمضان.

واعتبر نشطاء الفضاء الأزرق، أن المغرب يعرف إشكالات أهم من ملاحقة شابين لم يرتكبا إلا فعل الحب، في الوقت الذي أفرج قاضي التحقيق باستئنافية مكناس، على متهمين مشتبه فيهما بالتناوب على اغتصاب قاصر.

وفي هذا الصدد، قال سعيد الكحل، وهو باحث في الحركات الإسلامية، في تدوينة نشرها على صفحته الخاصة بالفيسبوك، إن ’’الدولة وأجهزتها الأمنية والقضائية تحارب القبل وتحاكم المحبين بينما تعفي عن ناهبي المال العام ومغتصبي الأطفال وتغض الطرف عن مخربي وسائل النقل العمومية، وتكف ايدها عن المجرمين والمشرملين الذين يعتدون على المواطنين في الشارع العام‘‘ ، مضيفا ’’إنها داعش بالزي الرسمي، فمتى كان الحب خطرا على المجتمع ومتى كانت القبل تهدد الأمن العام، الشعوب التي تحارب الحب بالضرورة يغزوها العنف والتطرف‘‘.

وفي نفس الاتجاه طالب نشطاء آخرون الجهات المختصة ب’’التركيز على ما يهم المصلحة العامة، أما من يمارس الحب أو يفطر برمضان فهو إنسان راشد يتحمل مسؤوليته الشخصية أمام عقيدته ولا يضر بها أحدا، اما خيرات البلاد التي تستنزف هي التي تهم كافة المغاربة‘‘

وفي تعليق لناشطة فيسبوكية أخرى، قالت ’’حاضين لي فطنوبيل ولي تيشفر فالبحر متتشوفوهش” فيما سخر تعليق آخر من محاصرة المواطنين للسيارة التي كان بداخلها العاشقين قائلا ’’إنجاز عظيم تطلب كتيبة بكاملها !!! لو ظبط يرفسها برجليه بالشارع العام لما حصل شيء‘‘

وكانت مصالح الدرك الملكي بكلميم، قد أوقفت أول أمس الأربعاء، شابا وشابة تتابع دراستها بمستوى الثانية بكالوريا، بعد توصلها بإشعار حول محاصرة مواطنين لسيارة خفيفة، بها الشابين يتبادلان القبل.

اترك رد