قصة قاسية جدا:ابن رشد يحب مرضاه أن يكونوا من الكتاب والأدباء (عن محمد جبران نحكي)

0

عبدالرحيم التوراني

مرض الكاتب محمد جبران وظل طريح الفراش ببيته فترة من الوقت، القلة ممن زاروه من مجالسيه بمقهى “أغورا” ومن بعض جيران الحي، كانوا يكتفون بالتأسف والحزن عليه ويغادرون غرفته الرطبة الأكثر رطوبة من المدافن. تاركينه مع قسوة ألم الفقر والمرض، وما كان يعيش فيه من ضنك وضيق ذات اليد، والأشد منه قسوة ما كان يعانيه من عزل ونسيان. ها قد صار الكاتب جملا أجرب، وأفرد إفراد البعير المعمد، على حد تعبير الشاعر، لا أحد يقترب منه، أو يمد له حبل أمل للخروج من آلامه في الحياة والمرض.

بعد حوالي ثلاثة أشهر تقريبا، سيشيع الخبر، وسيهرع الأصدقاء ويتنادون لفعل شيء من أجل إنقاذ حياة صديقهم المريض. أخذوه أولا  إلى مصحة خاصة، على حساب المخرج السينمائي سعد الشرايبي، من رواد ومؤسسي نادي العزائم السينمائي في السبعينيات. وبعدها جاء الفرج، واستجاب السيد وزير الثقافة مشكورا لطلب الأصدقاء، فخاطب زميله في الحكومة وزير الصحة، وصدر الأمر الفوري بقبول نقل جبران إلى المستشفى العمومي ابن رشد

في المستشفى، بمصلحة أمراض الجهاز العصبي، بالطابق الأول، منحت غرفة منفردة لمريضنا.

وتم الشروع في استكمال الفحوصات والتحليلات الطبية التي بدأت في المصحة الخاصة.

وفي كل مرة كان الطاقم الطبي يطلب من الأصدقاء شراء الدواء. وهو ما كانوا يستجيبون له متطوعين من مالهم الخاص.

خلال تواجده بالمستشفى كانت، ولا زالت، أخت الكاتب هي من ترعاه، تظل معه النهار بأكمله، تنظفه وتقوم بتغيير ملابسه والفراش، تقوم بعمل الممرضين، رغم أنها لا تنتمي إليهم.

وبعد أسبوع ونيف، جاءها الطبيب (x) وطلب منها أن تأخذ شقيقها إلى البيت، وأن تجلب له طبيبا خاصا لاستكمال العلاج والبدء بالترويض الطبي. سائلا عن  لجنة الأصدقاء المكلفين بوضعيته من أجل تنفيذ إجراء  مغادرة جبران للمستشفى.

قال لها الطبيب: – سيتم تسليم ورقة الخروج عند إدارة المستشفى بالمدخل العام. وأعطاها وصفة دواء جديدة تؤخذ على مدى ثلاثة أشهر بعد المغادرة.

لما اتصلت بي خديجة جبران، شقيقة الكاتب، وأخبرتني بمضمون الكلام الذي ذكرته، تملكني الاستغراب، فجبران لا زال يعاني ولم تظهر عليه أي علامات تحسن. ولما أعادت الاتصال بي هاتفيا من جديد وقالت لقد أخرجوه من الغرفة ووضعوه في الكولوار، وأنهم لم يهتموا به هذا اليوم ولم تستطع إطعامه أيضا. طلبت منها مغادرة المستشفى وتركه بين أيديهم حتى نرى ما العمل..

كان الوقت متأخرا، لذلك أرجأت أمر التواصل مع الصديق صلاح بوسريف، إلى الغد بهدف إخبار السيد وزير الثقافة بما يجري ويقع. واتصلت أيضا بالفنانة ثريا جبران الوزيرة السابقة، التي تأثرت كثيرا بما سمعت، ووعدت أنها ستنتقل إلى عين المكان في الغد لحل المشكل بالرغم من معاناتها المرضية شفاها الله.

في الغد، في اليوم الموالي، لما وصلت أخت جبران صباحا إلى جناح الأمراض العصبية وجدتهم نقلوا شقيقها إلى غرفة أخرى، غرفة جماعية، مع أربع مرضى آخرين. وأنهم رجعوا لاستئناف الاهتمام بحالته المرضية. وأمدوها بوصفة دواء جديدة.

لما شاع الخبر، وتفاعل معه بشكل قوي رواد مواقع التواصل الاجتماعي، على فيسبوك وتوتير، وبعض المواقع الإلكترونية، سيتساءل البعض منهم عن تخلف اتحاد كتاب المغرب عن مساعدة جبران في مرضه. هنا سيدخل رئيس اتحاد كتاب المغرب المنتهية ولايته على الخط، وكان تدخله مجانبا للحقيقة والصواب، كما صرحت بذلك أخت جبران از. وهو ما كنا على علم به، لأننا لم نر أي أثر لهذا الشخص، ولا علمنا بأي مبادرة منه.

وبدأت صناعة التلفيق تلتف حول شقيقة جبران، قالوا إنها هي من طلبت أخذه إلى البيت، وقالوا “حالته ميؤوس منها”، ثم قالوا إن لسانها طويل وأنها شتمت بعض أفراد الطاقم الطبي الذي يعتني بأخيها!!!

وبعد مرور أربعة أيام، جاء “بيان” يحمل توقيع إدارة مستشفى ابن رشد، تم نشره في ساعة متأخرة من الليل على موقع هسبريس وبعدها بساعات عممته وكالة الأنباء الرسمية فجرا.

يحاول “بيان ابن رشد” إقناع الرأي العام أن  المستشفى “يعتني بالكاتب والأديب محمد جبران”(هكذا) وأنه لم يتم رميه في الكولوار، وكنا مع الرأي العام نتمنى أن تكون عناية المستشفى موجهة للمواطن والكائن الآدمي محمد جبران من دون أي مواصفات اعتبارية.

لكن إكراهات الإدارة المركزية تكون أربكت مسؤولي المستشفى ربما، لذلك جاءت خاتمة “البيان” مليئة بالتهديد والوعيد لكل من أشار بانتقاد سير مستشفى ابن رشد وسياسة إدارته الرشيدة.

نحن هنا ليس في واردنا مطلقا الدخول في مواجهة مع هؤلاء المسؤولين، فما يهمنا كأصدقاء لمحمد جبران هو استفادته من العلاج كحق وليس امتيازا، وأن يكون هذا أقل ما نقدمه لشخص كرس حياته، بكل ما فيها من صعاب وعقبات، للكتابة والجمال، في مقابل ما نعيش فيه من تضليل زدوبشاعة، وسوء تقدير المسؤولية، متى تعلق الأمر بأرواح الناس، وآلامهم.

اترك رد