الرئسيةحوادث

فرق التدخل تكافح النيران وسوء الأحوال الجوية لاحتواء حرائق الغابات بالشمال

لليوم الرابع على التوالي، تكافح مختلف فرق التدخل ألسنة النيران ورياح الشرقي القوية وارتفاع درجة الحرارة لاحتواء الحرائق ، التي اندلعت بغابات وعرة التضاريس بأقاليم العرائش وتطوان ووزان وشفشاون.

وتجاهد فرق التدخل، التي تعمل دون توقف أو راحة، لتفادي قدر الإمكان وصول ألسنة اللهب إلى الدواوير والمنازل القروية القريبة من هذه الغابات الواقعة على سفوح جبال الريف الغربي. هي مهمة ليست باليسيرة بالنظر إلى وعورة تضاريس المنطقة والظروف المناخية غير المواتية.

بالعرائش، أكثر الأقاليم تضررا من حرائق الغابات بجهة الشمال، اجتاحت النيران مساحات شاسعة من غابات وحقول الأشجار وعددا من المنازل بمنطقة “بني يسف آل سريف”، وذلك رغم الجهود المتواصلة والتدخلات الميدانية المستمرة لعناصر المياه والغابات والوقاية المدنية والقوات المساعدة والقوات المسلحة الملكية وأعوان الإنعاش الوطني ومتطوعين من الساكنة، بتنسيق من السلطات المحلية، والمدعومة جوا بطائرات “كنادير” وتوربو تراش” المتخصصتين في إخماد النيران.

وساهمت قوة رياح الشرقي ، التي تفوق في بعض المناطق 20 كلم في الساعة ، والحرارة المرتفعة بالمنطقة في زيادة سرعة انتشار النيران وانتقالها من نطاق غابوي إلى آخر، ما عقد مهمة فرق التدخل البرية.

وقال فؤاد العسالي، رئيس المركز الوطني لتدبير المخاطر المناخية بالوكالة الوطنية للمياه والغابات، إن كل المتدخلين، وطنيا ومحليا، لاسيما السلطات ومختلف فرق التدخل تقوم بجهود “جبارة جدا” بريا وجويا من أجل احتواء الحريق الواقع بالمجال الترابي للجماعات الترابية سوق القلة وبوجديان وتطفت، مبرزا أن أزيد من 1200 عنصر يعملون بريا لاحتواء النيران.

وأشار، في تصريح لقناة M24، التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن المساحة المتضررة من هذا الحريق، الذي يعتبر الأكبر من نوعه على الصعيد الوطني، بلغت حوالي 4600 هكتارا، مشيرا إلى أن الجهود مكنت من تحويطه بحوالي 50 في المائة، والجهود متواصلة لإتمام احتواء النيران في أقرب وقت ممكن.

وحسب مصادر محلية، فقد تم تأمين نقل 1325 أسرة موزعة على 19 دوارا، إلى حد الساعة، بعيدا عن أماكن هذا الحريق، وذلك حفاظا على سلامتهم ودرء لكل المخاطر الممكنة.

وأضاف أن الحريق الثاني بإقليم العرائش، الواقع بجماعة ساحل المنزلة، تم تحويطه بنسبة 75 في المائة، لكن مع اتخاذ الحيطة والحذر بالنظر إلى هبوب رياح قد تؤجج الجمر الكامن.

لا يختلف الحال بحريق غابة “بني يدر” بإقليم تطوان الذي أتى على مساحة تصل إلى 220 هكتارا، إذ تواصل فرق التدخل الليل بالنهار للعمل على إخماد النيران التي اندلعت في وقت متقارب مع حريق العرائش، ولم تمنع وعورة التضاريس ولا ارتفاع درجة الحرارة سواعد عناصر فرق التدخل لبذل كل الجهود الممكنة.

وعاينت وكالة المغرب العربي للأنباء، تنسيقا ميدانيا فعالا بين مختلف المتدخلين لإخماد إحدى بؤر النار التي اندلعت بغابة “بني يدر” بجماعة الخروب، إذ بعد طلعة جوية لطائرات متخصصة في مكافحة النيران، سارعت عناصر الوقاية المدنية والمياه والغابات مدعومة بآليات ثقيلة لضخ المياه، لكسر ما تبقى من جبهة النيران، ثم تلتها عناصر القوات المساعدة والإنعاش الوطني بآليات خفيفة لإخماد الجمر واللهب المتصاعد من أجل القضاء نهائيا على هذه البؤرة.

وحسب السلطات المحلية لتطوان، فقد تم استقدام تعزيزات بشرية وتقنية إضافية من أجل دعم جهود إطفاء هذا الحريق، إذ تم، منذ الخميس، تنفيذ 34 طلعة إطفائية جوية لصب المياه بواسطة طائرات متخصصة في إخماد النيران من نوع “كنادير” تابعة للقوات الجوية الملكية ،وأخرى من نوع “توربو تراش” تابعة للدرك الملكي، بينما تم أيضا نقل 265 شخصا من ساكنة 4 دواوير بعيدا عن بؤر النيران، ضمانا لسلامتهم.

هذا التنسيق يمكن من تجويد التدخل الميداني والجوي، ويجري العمل به أيضا من طرف فرق التدخل التي تعمل على إخماد الحريقين اللذين تم الإعلان عنهما بغابة عشاشة بإقليم شفشاون ، الذي أضر ب 80 هكتارا ، وبغابة جبل “أمزيز” بمقريصات بإقليم وزان ، الذي أتى على أكثر من 400 هكتار.

عناصر فرق التدخل هم أناس يحركهم الواجب تجاه الوطن والإيمان بضرورة حماية أرواح وممتلكات المواطنين.

وشدد فؤاد العسالي على أن “أولى الأولويات تتمثل في حماية أراوح الساكنة وعناصر فرق التدخل والحفاظ على ممتلكات المواطنين”، مبرزا في هذا الصدد تكثيف التدخلات البرية والجوية كلما اقتربت النيران من المنازل، إلى جانب العمل على إخلاء الدواوير المهددة بالنيران.

ولأنه في الشدائد تظهر معادن الناس، هب كثير من المتطوعين من أبناء القرى والمدن المجاورة لهذه الحرائق لتقديم يد العون، في حدود الممكن. حيث يعمل البعض منهم كمراقبين للمناطق التي تمت فيها السيطرة على النيران، وآخرون على جلب مياه الشرب والغذاء لعناصر فرق التدخل، بينما أعرب العديد منهم على أنهم مستدعون للانضمام لفرق التدخل متى اقتضت الضرورة.

نجية، إحدى الفاعلات بالمجتمع المدني بإقليم العرائش، أشارت إلى أنها جاءت رفقة عدد من المتطوعين وأعضاء الجمعيات من مدينة العرائش إلى المنطقة المتضررة ل “مؤازرة الناس ولول بالقليل”، موضحة أن “الجمعيات قدمت مساعدات للمتضررين للتخفيف عليهم من هول الفاجعة”.

“نحن في لطايف الله”، يقول بلهجة جبلية مواطن يقطن بقرية مجاورة لحريق غابة “بني سريف” بالعرائش، مشيدا بفرق التدخل التي لا تذخر جهدا لاحتواء النيران التي قضت على الغطاء الغابوي كما أضرت بعدة منازل بالقرى القريبة.

جهود فرق التدخل ستتواصل إلى غاية السيطرة نهائيا على هذه الحرائق، مع الحرص على تفادي سقوط أية خسائر في الأرواح، والتقليل من الأضرار في ممتلكات المواطنين، ثم يأتي بعد ذلك حماية الغطاء الغابوي.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى