الرئسيةحول العالم

تأجيل استنطاق حمادي الجبالي في قضية جمعية “نماء تونس” الى 22 سبتمبر المقبل

قرر قاضي التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب بتونس، اليوم الاربعاء، تأجيل استنطاق حمادي الجبالي، الامين العام السابق لحركة النهضة، ورئيس الحكومة التونسية الاسبق، في قضية ما يعرف بملف جمعية “نماء تونس” إلى يوم 22 سبتمبر 2022.

وأضاف عضو هيئة الدفاع، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانبا، مختار الجماعي، انه كان من المقرر استنطاق الجبالي اليوم الاربعاء، موضحا انه حضر نيابة عن الجبالي امام قاضي التحقيق بقطب مكافحة الارهاب لتقديم شهادة طبية وطلب تأخير الاستنطاق وتعيين موعد جديد لذلك.

وكانت دائرة الاتهام لدى محكمة الاستئناف بتونس قررت يوم 14 جويلية الابقاء على جميع المتهمين في هذه القضية وعددهم 7 ومن بينهم حمادي الجبالي، في حالة سراح، بعد ان تم ايقافه يوم 23 يونيو الماضي من قبل عناصر امنية بسوسة ثم اطلاق سراحه في 27 يونيو.

وبخصوص قرار قاضي التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب الصادر مساء أمس الثلاثاء والمتعلق بالابقاء على رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي في حالة سراح بعد استنطاقه في نفس الملف، ذكر الجماعي أن “النيابة العمومية سجلت صفتها بالاستئناف” في قرار ابقائه بحالة سراح.

وأضاف أن قاضي التحقيق قرر ابقاء الغنوشي في حالة سراح واعلامه بصدور قرار تحجير السفر عليه بتاريخ سابق وطلب منه الالتزام به.

وذكر عضو هيئة الدفاع أنه وقع استيفاء الاستنطاق مع الغنوشي وتلقي مرافعات محاميه بعد أن اعطيت الكلمة لممثلة النيابة العمومية التي طالبت بإصدار بطاقة ايداع بالسجن في حقه.

وبين عضو هيئة الدفاع أن استيفاء استنطاق الغنوشي والاتيان على جميع جوانب الملف، يشير الى استبعاد اية امكانية لإعادة استدعائه من اجل الاستنطاق مرة أخرى، رغم انه لا يوجد ما يمنع قاضي التحقيق من ذلك، مرجحا إمكانية إعادة استدعاء الغنوشي لإجراء مكافحات بينه وبين غيره من المتهمين في القضية ان رأى قاضي التحقيق ما يوجب لذلك.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى