الرئسيةسياسة

المنظومة الصحية…وزير الصحة يعقد لقاء تشاوريا مع الكونفدرالية الديمقراطية للشغل

عقد وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، أمس الخميس بالدار البيضاء، اجتماعا مع خالد الهوير العلمي نائب الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وأعضاء الأمانة العامة للنقابة، وذلك في إطار جولة جديدة من الحوار الاجتماعي مع المركزيات النقابية.

وأوضح الوزير، في تصريح للصحافة عقب هذا الاجتماع، أن هذا اللقاء يدخل في إطار المناقشة والتبادل مع مختلف الفاعلين والشركاء بغية العمل على إنجاح تنزيل الورش الملكي المتعلق بإصلاح المنظومة الصحية في المغرب.

وأبرز آيت الطالب أن مشروع القانون الإطار رقم 06.22 المتعلق بالمنظومة الصحية الوطنية، الذي صادق عليه مؤخرا، المجلس الوزاري برئاسة الملك محمد السادس، يأتي تجسيدا للإرادة الملكية على أرض الواقع.

وأكد الوزير في هذا الإطار، أن هذا المشروع “سيأتي بإصلاحات جد مهمة وجوهرية”، مبرزا أن من شأن هذا الورش الملكي أن يحدث “ثورة في قطاع الصحة بالمغرب”.

وأضاف أن هذه الثورة تهم العديد من المستويات تنطلق من الحكامة إلى التدبير على المستوى الجهوي، مرورا بتثمين الموارد البشرية لقطاع الصحة.

كما يحمل المشروع، يشير آيت الطالب، عددا من الامتيازات لصالح المواطنين، ويرتكز على مجموعة من الدعامات التي ستمكن من التغلب على المشاكل التي يعاني منها قطاع الصحة، مؤكدا أن كافة هذه الجهود المبذولة تصب في صالح المواطن المغربي.

وتابع أن هذا القطاع يحظى باهتمام ملكي قوي تجسده التوجيهات الملكية الرامية إلى إعادة النظر بطريقة جذرية في المنظومة الصحية واقرانها بالحماية الاجتماعية، خاصة التغطية الصحية.

كما نوه الوزير بالمناسبة، بالدور المركزي الذي تضطلع به المركزيات النقابية الممثلة بالقطاع من أجل إنجاح هذا الورش الملكي، وتحسين أوضاع الشغيلة، بما من شأنه الانعكاس إيجابا على جودة الخدمات الصحية المقدمة.

وعبر آيت الطالب عن يقينه أن الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ستنخرط بشكل كلي من أجل التنزيل الصحيح وبرؤية موحدة لهذا الورش.

ومن جانبه أكد الهوير العلمي نائب الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل في تصريح مماثل، أن مشروع قانون الإطار المتعلق بالمنظومة الصحية الوطنية يتضمن الكثير من الإيجابيات، مضيفا أن من شأن هذا المشروع أن يقدم العديد من الخدمات الصحية للمواطنين.

وفيما يخص تنزيل المشروع، أوضح نائب الكاتب العام، أن هذه العملية تتطلب إمكانات وحكامة ترقى لمستوى هذا الورش، مؤكدا أن الفاعل المحوري في هذا المجال يتمثل في شغيلة قطاع الصحة، الذين يجب دعمهم وتحفيزهم من خلال العمل على الارتقاء إلى المعايير الدولية والمنصوص عليها من قبل منظمة الصحة العالمية.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الصحة والحماية الاجتماعية عقد الأربعاء بالرباط، اجتماعا مع الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، النعم ميارة، وأعضاء المكتب التنفيذي للتنظيم النقابي، وذلك في إطار المناقشة والتبادل مع مختلف المركزيات النقابية من أجل إنجاح تنزيل الورش الملكي المتعلق بإصلاح المنظومة الصحية في المملكة.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى