الرئسيةمنوعات

جهة تقدمت بشكوى قضائية ضده.. سلطات الدارالبيضاء ترفض الترخيص لمغني راب فرنسي إحياء حفل بها

رفضت سلطات الدار البيضاء السماح بإقامة حفلة لمغني الراب الفرنسي الشهير بوبا كانت مقررة الشهر المقبل، في ظل دعوات لمقاطعتها، بسبب اتهامه بالإساءة للمغربيات في بعض أغانيه، على ما أفاد المنظمون الجمعة.

وقال أحد منظمي الحفلة لوكالة فرانس برس، أول أمس الجمعة، إن السلطات المحلية لمقاطعة الدار البيضاء (أنفا) “أخبرتنا برفض تنظيمها من دون تبرير، لكننا لا نزال نتفاوض معهم”.

وأثار الحفل المقرر في 21 يونيو جدلاً في الفترة الأخيرة، مع انتشار دعوات لمقاطعته على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، حيث يحظى الفنان بشعبية واسعة لدى جمهور الراب.

واستندت هذه الدعوات إلى مقاطع من أعمال المغني، واسمه الحقيقي إيلي يافا، اعتُبرت مسيئة بحق نساء المغرب وشمال أفريقيا.

في سياق هذه الحملة، أكد رئيس نادي المحامين في المغرب مراد العجوطي، لـ”فرانس برس” الجمعة، أن هذه الجمعية المهنية تقدمت بشكوى قضائية ضد بوبا، تتهمه “بالتشهير والسب في حق المغربيات”.

وكانت قد وُجهت دعوة عبر الشبكات الاجتماعية أيضاً للاعتصام قبالة مقر مقاطعة الدار البيضاء (أنفا) الجمعة للمطالبة بمنع الحفل، لكن التجمع لم يحصل، وفق ما أفادت صحافية من “فرانس برس”.

وأوضحت حركة تطلق على نفسها اسم “الموريش”، وهي الجهة التي دعت للاعتصام، أنها تراجعت عن إقامة التجمع بعد رفض السلطات منح ترخيص للحفلة، لافتة إلى أنها تكتفي حالياً “بمراقبة تطور الوضع”، كذلك فإنها “لن تتوانى عن إعادة تنظيم الاعتصام إذا اقتضت الحاجة”.

وكان مغني الراب قد قال في فيديو نشره على “تويتر”، الاثنين، إنه “في انتظار أنباء عن الحفل الذي ما يزال مبرمجاً مبدئياً”. وأضاف: “إذا ألغي فسيكون ذلك مؤسفاً حقاً”.

واتهم بوبا مغني الراب الفرنسي من أصل مغربي مايس، والمغني ميتر غيمس المقيم في المغرب، بالوقوف وراء حملة المقاطعة.

وأقيمت آخر حفلة لبوبا في الرباط عام 2017، وحضرها نحو مائة ألف متفرج، وفق وسائل إعلام محلية، ضمن فعاليات “موازين” الذي يُعدّ أهم مهرجان موسيقي في المغرب.

المصدر: (فرانس برس)

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى