حول العالم

بومبيو يتوعد طهران بـ”أقوى العقوبات في التاريخ”

توعد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاثنين إيران قائلا “لن تكون بعد الآن مطلقة اليد للهيمنة على الشرق الأوسط”، معلنا إستراتيجية جديدة تتضمن 12 شرطا وتشكل ضغطا كبيرا على طهران للتوصل إلى “اتفاق جديد”. وحذر بومبيو بشدة الشركات الأوروبية التي ستستمر في القيام بأعمال تجارية في إيران في قطاعات محظورة بموجب العقوبات الأمريكية من أنها “ستتحمل المسؤولية”.
هددت واشنطن طهران بفرض عقوبات “غير مسبوقة” إذا لم تلتزم بشروطها القاسية للتوصل إلى “اتفاق جديد” موسع بعد الانسحاب الأمريكي المثير للجدل من الاتفاق النووي مع إيران والذي وقع العام 2015.

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو خلال عرضه “الإستراتيجية الجديدة” للولايات المتحدة بعد القرار الذي أعلنه الرئيس دونالد ترامب في الثامن من أيار/مايو الحالي “لن يكون لدى إيران مطلقا اليد الطولى للسيطرة على الشرق الأوسط”.

وأثار الانسحاب الأمريكي من الاتفاق المبرم قبل ثلاث سنوات بين القوى العظمى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا) وطهران لمنعها من حيازة القنبلة الذرية غضب الأوروبيين الذين حاولوا بدون جدوى التفاوض مع واشنطن للتوصل إلى حلول من شأنها أن “تشدد” هذا الاتفاق للتصدي لسلوك إيراني يعتبر “مزعزعا لاستقرار” المنطقة.

ومع إدراكه الصعوبات التي تواجهها الشركات الأوروبية، فقد حذر بشدة الشركات التي ستستمر في القيام بأعمال تجارية في إيران في قطاعات محظورة بموجب العقوبات الأمريكية من أنها “ستتحمل المسؤولية”.

وأعلن المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية أن بلاده ستمارس “ضغوطا مالية غير مسبوقة على النظام الإيراني” مع “أقوى العقوبات في التاريخ”، مؤكدا أن ذلك “مجرد بداية فقط”.

وتنتقد واشنطن طهران بشدة بسبب حلفها مع الرئيس بشار الأسد في سوريا، وحزب الله في لبنان، والحوثيين في اليمن. لكن بومبيو أبدى انفتاحا إزاء النظام الإيراني، قائلا إنه مستعد للتفاوض معه على “اتفاق جديد” أوسع بكثير لكن أكثر صرامة بهدف “تغيير سلوكه”.

وأضاف أنه “في مقابل القيام بتغييرات كبيرة في إيران، فإن الولايات المتحدة مستعدة” لرفع العقوبات في نهاية المطاف و”إعادة جميع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع إيران” و “دعم” الاقتصاد الإيراني.

وأوضح بومبيو أن هذا لن يحدث إلا بعد “تطورات ملموسة يمكن التثبت منها مع مرور الوقت”.

وحدد قائمة تضم 12 شرطا قاسيا للتوصل إلى “اتفاقية جديدة”.

الرد الإيراني

قال مسؤول إيراني كبير الاثنين إن تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بشأن إيران تثبت أن الولايات المتحدة تسعى لتغيير النظام في الجمهورية الإسلامية.

وأضاف المسؤول في رد على تصريحات بومبيو “أمريكا تريد الضغط على إيران للإذعان وقبول مطالبها غير المشروعة.. تصريحاته تثبت أن أمريكا تسعى بالتأكيد لتغيير النظام في إيران”.
المصدر : وكالات

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى