سياسة

العثماني: ملف الأطفال المهملين إنساني سنعمل على تصفيته نهائيا

أعلن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، نية حكومته على تصفية ملف تسجيل الأطفال المهملين، المحرومين من حقوقهم، بصفة نهائية، “لأننا نريد أن نوفي هؤلاء الأطفال حقهم الكامل، ونضمن لهم كرامتهم الكاملة”.
وأوضح رئيس الحكومة، وفي مستهل كلمته الافتتاحية في الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة المنعقد يوم الخميس 31 ماي 2018، أن حكومته تتابع ملف الأطفال المهملين باهتمام كبير، وأنها عازمة على إنهائه، وعرض النتائج المتوصل إليها في هذا الشأن، “لأننا نتجه إلى تصفية هذا الملف (الإرث) نهائيا، لأنه ملف إنساني وحقوقي ويرتبط بالمواطنة، كما أنه دينيا، من واجبنا أن نوفي هؤلاء الأطفال حقهم الكامل لضمان مواطنتهم الكاملة”.
وبعد أن أكد رئيس الحكومة متابعته لهذا الموضوع، كشف أن النتائج المتعلقة بالعمل خلال المراحل الأولى من تدبير الملف ستعرض في مجلس الحكومة المنعقد الخميس 31 ماي 2018، على أساس أن يتم الاتفاق على طريقة الاشتغال في المراحل المقبلة.
إلى ذلك، نوّه رئيس الحكومة بالعمل الذي بذلته عدد من القطاعات الحكومية، ذات الصلة بملف الأطفال المهملين، في مقدمتها وزارة الدولة، المكلفة بحقوق الإنسان، ووزارة الداخلية، إلى جانب وازرة العدل، ووزارة التضامن والأسرة، معتبرا أن هناك “قرار بإنهاء هذا الملف نهائيا لأن لهؤلاء الأطفال حق بأن يكونوا مسجلين ويتمتعون بحقوق المواطنة الكاملة في التمدرس، وفي الصحة، وفي الاعتراف بهم”.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى