بنشعبون سددنا حوالي 33 مليار درهما من المتأخرات المستحقة للضريبة على القيمة المضافة للمقاولات

0

قال وزير الاقتصاد والمالية محمد بنشعبون، اليوم الجمعة بالدار البيضاء، إنه جرى تسديد ما يقرب من 33 مليار درهم من المتأخرات المستحقة عن الضريبة على القيمة المضافة لفائدة المقاولات نهاية عام 2018، وذلك في إطار عملية التخصيم.

وأفاد بنشعبون في مداخلة له بمناسبة افتتاح فعاليات النسخة الثانية للجامعة الصيفية للاتحاد العام لمقاولات المغرب، إلى أن إشكالية المتأخرات عن الضريبة على القيمة المضافة كان لها بالغ الأثر على خزينة المقاولات، مع متأخرات سداد تصل إلى ما يقرب من 40 مليار درهم خلال 2018، مبرزا أنه تم بذل جهود جبارة لتحقيق هذه الغاية، من أجل تسوية هذا الوضع السلبي والعودة إلى الحالة الطبيعية، حيث يمكن السداد في الإطار والموعد القانونيين.

وأضاف، في السياق نفسه،أن  وتيرة سداد الضريبة على القيمة المضافة قد تضاعفت في عام واحد، حيث ارتفعت إلى ما يقرب من 8 مليارات درهم مع متم شهر غشت 2019 مقابل 4 مليارات درهم سنة 2019، مبرزا أن وتيرة السداد هذه تمت برمجتها بموجب قانون المالية 2019 في مليار درهم شهريا .

وفيما يتعلق بآجال التسديد، سجل بنشعبون حصول تراجع كبير في هذه الآجال، لا سيما في الأسواق العمومية، التي انتقلت من 80 يوما كمعدل مع نهاية 2017 إلى 35 يوما في سنة 2019.

وفيما يتعلق بالمرافق والمؤسسات العمومية، لاحظ الوزير أن حجم الانخفاض كان أقل أهمية، إذ انتقل من 70 يوما كمعدل سنة 2017 إلى 55 يوما مع نهاية سنة 2019، ويعزى هذا الفارق إلى الوضعيات المختلفة للمرافق والمؤسسات العمومية .

وأشار المسؤول الحكومي أنه يتعين، في الواقع، معالجة ملفات هذه المؤسسات من خلال مستويين، لا سيما عبر إجراءات المتابعة القصيرة الأجل، والضغط الممارس من قبل مديرية المرافق والمؤسسات العمومية لدى الوزارة لتزويد مرصد آجال الدفع .

واعتبر أنه على المدى المتوسط، يجب معالجة الصعوبات الهيكلية لعدد من المؤسسات العمومية في إطار مراجعة النموذج الاقتصادي لهذه المؤسسات، مضيفا أنه على أساس أولى العقود المبرمجة خلال مرحلة الإعداد، سيتم ضخ سيولة كبيرة لاستردادها من قبل المرافق والمؤسسات العمومية، وخاصة تلك التي لها آجال تسديد متوسطة.

وبخصوص إجراءات مواكبة المقاولات الصغيرة والمتوسطة، أكد بنشعبون أن الوزارة عملت بتنسيق مع صندوق الضمان المركزي (CCG) على تبسيط نظام الضمان من أجل تسهيل قراءة المنتجات، عبر اقتراح، على المقاولات الصغيرة والمتوسطة، منتوجين اثنين بدل الاثنى عشر الموجودة .

ويتعلق الأمر، يضيف المتحدث نفسه، بمنتج يدعم ويضمن الاستثمار ومنتج يسمح بضمان دورة الاستغلال لدى المقاولات الصغيرة والمتوسطة، التي تم إنشاؤها في أوائل فبراير 2019.

ومنذ ذلك الحين، يقول الوزير، كانت النتائج مشجعة للغاية بالنظر إلى أن عدد المقاولات التي استفادت من ضمان الذي يوفره صندوق الضمان المركزي ارتفع بنسبة 180 في المائة ما بين يوليو 2019 ونهاية عام 2019، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي .

وعلى الصعيد الضريبي، اتبعت الوزارة، يضيف بنشعبون، منهجية تشاركية من خلال المناظرة الوطنية الثالثة حول الجبايات التي توجت باعتماد قانون إطار سيشكل الاطار المرجعي لإعداد القوانين المالية، وخاصة قانون 2020، لربط الصلة مع الممارسات الجيدة للإدارة الضريبية.

وفي معرض حديثه عن الإصلاحات الهادفة لتشجيع الاستثمار، توقف الوزير عند إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار، الذي يروم تحويل هذه المراكز إلى مؤسسات عمومية وإنشاء لجنة جهوية موحدة للاستثمار، وكذلك ورش اللامركزية الإدارية الذي سيواكب المستثمرين بأكبر قدر ممكن، خاصة على المستوى المحلي.

 

اترك رد