مجتمع

الوافي: استئناف الحوار الاجتماعي رهين بالعرض الحكومي

بعد إعلان مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، استئناف جولة جديدة من الحوار الاجتماعي، معية المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية بالمغرب، عقب المجلس الحكومي، المنعقد الخميس الماضي، أوضح محمد الوافي، القيادي بالاتحاد المغربي للشغل، ان الأمر يتعلق بلقاء تشاوري مع الامناء العامين للمركزيات النقابية، وليس انطلاق الحوار الاجتماعي.
وقال محمد الوافي في اتصال بموقع ’’دابابريس‘‘، إنهم في المركزيات النقابية، تلقوا أمس الجمعة، اتصالا من رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، يدعوهم إلى عقد لقاء تشاوري مع الأمناء العامين للمركزيات النقابية، بعد غد الاثنين، على ضوئه سيقررون امكانية انطلاق جولة جديدة من الحوار الاجتماعي، مضيفا أنه ’’يتعين على الحكومة، تقديم عرض تقول فيه إنها قبلت بعض المطالب التي أعلنت عنها المركزيات النقابية في الدفاتر المطلبية التي كانت تقدمت بها، وعلى أساسها يمكن أن ينطلق الحوار الاجتماعي، في جولة جديدة‘‘
وردا على تصريحات الخلفي، التي قال فيها ’’إن يد الحكومة ممدودة وإنها ليست من اوقفت الحوار الاجتماعي‘‘في إشارة إلى مسؤولية المركزيات النقابية في تعطيل الحوار، قال محمد الوافي، إن الحكومة لم تقدم عرضا مسؤولا موضحا في هذا الصدد ’’يد الحكومة فارغة، ما معنى أن تمد يدك وهي فارغة‘‘ مستطردا ’’ الحكومة تستغرب رفضنا لعرضها القائم على زيادة بقيمة مائة درهم في الأجور سنويا بدء من سنة ٢٠١٩ إلى غاية ٢٠٢١، وتفرض علينا قبول هذا العرض، أو تحملنا مسؤولية فشل الحوار، علما أن العمود الفقري للدفتر المطلبي الذي تقدمنا به كمرزيات نقابية، يقوم على مطلبين أساسيين، ويتعلق الأمر بالزيادة في الأجور، وتخفيق قيمة الدخل على الضريبة، وهو ما رفضت الحكومة بشكل تام مناقشته، واقترحت مبلغ ١٠٠ درهم كزيادة في الأجر، واش هادي معقولة؟ السلام عليكم نصبرو معانا نصبرو معاكم ونبينو للعالم اننا كنديرو الحوار ولكن ما نعطيوكم والو‘‘
وأردف القيادي النقابي، في ظل الغلاء في الأسعار والازمة الاجتماعية الخطيرة التي تعيشها البلاد، وأبان هنها بشكل واضح حراك الحسيمة وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج وصلت لدرجة البحث على جغمة الما، ’’وتجي انت تقول الناس نزيدوكم ١٠٠ درهم‘‘ يضيف الوافي.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى