المنسق الوطني للجبهة الاجتماعية فيراشين يكشف ل”دابا بريس” مسيرة البيضاء اليوم السراح لمعتقلي حراك الريف أساسيا فيها

0

كشف يونس فيراشين المنسق الوطني للجبهة الوطنية الاجتماعية ، أن مسيرة غدا الأحد بالدارالبيضاء من بين اللافتات الرئيسية الأربعة ستكون لافته خاصة بحراك الريف وبمطلب إطلاق سراح معتقلي الحراك، وأكثر من هذا وقع تواصل مع عائلات المعتقلين ومع أحمد الزفزافي من أجل المشاركة في المسيرة وسيشاركون فيها، بمعنى أن مطلب إطلاق سراح معتقلي حراك الريف مطلبا من بين أهم مطالب الجبهة الوطنية الاجتماعية، التي فيها ما هو اجتماعي وما هو حقوق وحريات، ولا يتصور أن تكون الجبهة التي في منطلق تأسيسها مطالب اجتماعية وحقوقية وحريات أن لا يكون فيها مطلب السراح الفوري لمعتقلي حراك الريف الذين خاضوا نضالا اجتماعيا عادلا وعاديا في صلب وجوهر مطالبها.

وأضاف المنسق الوطني للجبهة في حديث مع “دابا بريس”أن فلسفة الجبهة الاجتماعية هي نتيجة نقاش لا يوجد في المغرب فقط، بل يوجد في العديد من الدول من بينها فرنسا وأمريكا اللاتنية  وغيرها، والذي طرح فيه نقاش يتعلق بالتنظيمات الكلاسيكية والتي مازالت مرتبطة بقضايا الجماهير الشعبية والفئات المهمشة ومشاكل التفاوتات الاجتماعية، ولكن لم يعد لها قدرات على التعبئة مثلما تتمتع به حركات اجتماعية لها قدرات على التعبئة، لكنها تتعلق بقضايا محدودة في الزمان ومحدودة في المكان، محدودة في الزمان باعتبارها تتعلق باحتجاجات فئوية ترتبط بمطالب فئوية وبمجرد ما تحقق مطالبها تنتهي الحركة، أو محدودة في المكان، أي أنها تكون مرتبطة بمكان محدد جغرافيا مثلما رأينا في حراك الريف وزاكورة وجرادة وغيرها من الأمكنة، مؤكدا أن هذه الآليات الثلاثة من أحزاب ونقابات وحركات اجتماعية مطالبها مشتركة بمعنى فيها المطلب الاجتماعي، ومن هذه الزاوية بدأ التفكير في البحث عن نوع من التمفصل بين هذه الآليات الثلاثة أو الديناميات، دينامية أحزاب اليسار المغربي، ودينامية النقابات ودينامية الحركات الاجتماعية، وكيف بالإمكان إيجاد آلية توحيد النضالات على أرضية هذا المشترك الاجتماعي والحقوقي والحريات.

وأضاف المتحدث ذاته، أن الجبهة تؤكد على أن نضالاتها ستكون ميدانية، وفيها العديد من الخطوات النضالية، ووفق قضايا موضوعاتية من مثل قانون الإضراب الذي ليس معنية فيه وحدها النقابات والطبقة العاملة، بل يهم مجموع فئات الشعب المغربي، ومن مثل قضايا القدرة الشرائية وغيرها من القضايا التي نسعى أن تكون موضوع الجميع وقضايا مجتمعية ونناضل فيها بشكل جماعي، ولذلك بلورنا شعار “مطالبنا متعددة..نضالنا واحد”،

في نفس السياق، نريد يضيف المنسق الوطني للجبهة في حديثه مع “دابا بريس”الجبهة فضاء تفكير ولهذه الغاية أسسنا إلى جانبها المرصد، وهو آلية لرصد القضايا الاجتماعية والتفكير فيها، وتقديم البدائل، إذ إن كنا اليوم ننتقد النموذج القائم في بعده السياسي والاجتماعي والحقوقي، فإننا ملزمون بنفس القدر أن نقدم بدائل له، وأن نرافع حولها.

Leave A Reply