عاجل: مباشرة أول تجربة سريرية في أمريكا لعلاج محتمل لفيروس “كورونا”

0

قال مسؤولو الصحة الأمريكيون يوم الثلاثاء 25 فبراير، إن أول تجربة سريرية لاختبار عقار مضاد للفيروسات (remdesivir) لدى مرضى فيروس “كورونا” في المستشفيات، بدأت فعليا.

وسيكون المشارك الأول في التجربة، أمريكي/أمريكية أعيد إلى وطنه بعد الحجر الصحي على متن سفينةDiamond Princess ، حيث ستُجرى الدراسة في المركز الطبي بجامعة “نبراسكا” في أوماها، وفقا للمعاهد الوطنية للصحة.

وصٌمم Remdesivir في الأصل لعلاج الإيبولا. وكان أداؤه ضعيفا ضد هذا  الفيروس، ولكنه أظهر وعدا لعلاج فيروس “كورونا” الجديد، بمن فيهم مريض في الولايات المتحدة، وقد تحسنت أعراضه بشكل ملحوظ خلال 24 ساعة من أول جرعة له.

ويمكن أن يساعد العقار في وقف تكرار الفيروسات، مثل “كورونا” و”إيبولا” على حد سواء.

وفي النهاية، يهدف الأطباء إلى تجنيد زهاء 400 مريض في الولايات المتحدة وخارجها، من نحو 50 موقعا حول العالم.

ولن تكون التجربة مفتوحة للأشخاص الذين يعانون من التهابات خفيفة فقط، حيث لن يكون مؤهلا إلا للأشخاص الذين يدخلون المستشفى بسبب الالتهاب الرئوي نتيجة للفيروس.

وسيُمنح نصف المسجلين في تجربة مزدوجة عقارremdesivir ، وسيحصل نصفهم على عقار وهمي في دفعات يومية مدتها 30 دقيقة كما سيحصل جميع المرضى على رعاية داعمة.

وقال الدكتور أندريه خليل، الذي يشرف على التجربة السريرية، إنه يتوقع نتائج أولية مبدئيا في غضون عام أو حتى أقل.

وليس هذا العلاج المرتقب الوحيد للعدوى، التي قتلت أكثر من 2700 فرد حول العالم، الذي خضع للاختبار، ولكن مسؤولي منظمة الصحة العالمية قالوا يوم الثلاثاء إنه الأكثر وعدا بفعالية العلاج.

ويعد عقار شركة Gilead Sciences Inc أحد أوائل العلاجات في التجارب السريرية لعلاج فيروس COVID-19.

كما تُجرى تجارب سريرية على الأفراد في الصين، حيث حدثت غالبية حالات الإصابة بالفيروس. ويُختبر زوج آخر من العقاقير المضادة للفيروسات، يُشاع استخدامها لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية، لدى البشر في الصين.

ويتوقع العلماء أنهم سيعرفون ما إذا كانت تركيبة العقار آمنة، في غضون أسابيع تقريبا.

وحقق Remdesivir نتائج مشجعة في وقت سابق من هذا الشهر، عندما أظهر وعدا في منع وعلاج فيروس MERS ، فيروس “كورونا” آخر، لدى قرود macaque .

وأوصى الباحثون في المعاهد الوطنية للصحة، المكلفين بدراسة macaque ، بالمضي قدما في التجارب السريرية بما يخص فيروس “كورونا” الجديد.

المصدر: ديلي ميل

Leave A Reply