جاك أتالي: الأوبئة وتغيرات أنماط السلطة..أو مالذي سيولدبعد؟

0

ترجمة الدكتور لحسن مصباح

ليس هناك اليوم ما هو أكثر إلحاحاً من السيطرة على موجتي تسونامي الصحية والاقتصادية التي تخر على العالم. ليس هناك ما يضمن أننا نستطيع ذلك. إذا فشلنا، تنتظرنا سنوات مظلمة للغاية. الأسوأ غير مؤكد. ولإزاحته، عليك أن تنظر بعيدًا، من الخلف ونحو الأمام، لفهم ما يجري هنا:

أدى كل وباء كبير في الألف سنة الماضية إلى تغييرات أساسية في التنظيم السياسي للأمم، وفي الثقافة التي تكمن وراء ذلك التنظيم. على سبيل المثال، (وبدون الرغبة في تقويض تعقيد التاريخ)، يمكننا القول أن الطاعون العظيم في القرن الرابع عشر، (الذي نعرف أنه قلص بنسبة الثلث من سكان أوروبا) شارك في التساؤل الراديكالي، في القارة القديمة، عن المكانة السياسية للديني (du religieux)، وأدى إلى إنشاء الشرطة، باعتبارها الشكل الفعال الوحيد لحماية حياة الناس. وقد وُلدت الدولة الحديثة، مثل الروح العلمية، هناك كنتائج، وموجات صدمة، لهذه المأساة الصحية الهائلة. يشير كلاهما في الواقع إلى نفس المصدر: وضع السلطة الدينية والسياسية للكنيسة موضع التساؤل، لعجزها على إنقاذ الأرواح وحتى إعطاء معنى للموت. وقد حل الشرطي محل الكاهن.

وينطبق الشيء نفسه في نهاية القرن الثامن عشر، عندما حل الطبيب محل الشرطي باعتباره أفضل متراس ضد الموت.

لذا فقد انتقلنا في بضعة قرون من سلطة قائمة على الإيمان، إلى سلطة قائمة على احترام القوة، ثم إلى سلطة أكثر فعالية، قائمة على احترام سيادة القانون.

يمكننا أن نأخذ أمثلة أخرى وسنرى أنه في كل مرة تدمر فيها جائحة قارة، فإن نظام المعتقدات والتحكم يتعرض للتقويض، لكونه فشل في منع موت عدد لا يحصى من الناس؛ وينتقم الناجون من أسيادهم، عبر قلب العلاقة مع السلطة.

واليوم أيضا، إذا أثبتت السلطات القائمة في الغرب على أنها غير قادرة على السيطرة على المأساة التي هي في بدايتها، فإن نظام السلطة بأكمله، وجميع الأسس الأيديولوجية للسلطة سوف تصبح موضع تساؤل، ليتم استبدالها بعد فترة مظلمة، من خلال نموذج جديد قائم على سلطة أخرى، والثقة في نظام قيم آخر.

وبعبارة أخرى، يمكن أن ينهار نظام السلطة القائم على حماية الحقوق الفردية. ومعه، الآليتين اللتين وضعهما: السوق والديمقراطية، لطريقتهما في إدارة تقاسم الموارد النادرة، مع احترام حقوق الأفراد.

إذا فشلت الأنظمة الغربية، فلن نرى فقط قيام أنظمة المراقبة الاستبدادية التي تستخدم بشكل فعال للغاية تقنيات الذكاء الاصطناعي، ولكن أيضًا أنظمة استبدادية لتوزيع الموارد. (وهذا بالمناسبة ما بدأ يحدث بالأمس في الأماكن الأقل استعدادًا والأكثر غرابة: في مانهاتن، لم يُسمح لأحد أمس بشراء أكثر من عبوتي أرز).

لحسن الحظ، هناك درس آخر من هذه الأزمات، وهو أن الرغبة في الحياة هي الأقوى دائمًا. وأنه في النهاية، يقلب البشر كل ما يمنعهم من الاستمتاع باللحظات النادرة لمرورهم على الأرض.

أيضا، عندما سيتلاشى الوباء، سنرى ولادة (بعد لحظة من التساؤل العميق للسلطة، ومرحلة من الانحدار السلطوي في محاولة للحفاظ على سلاسل السلطة القائمة، ومرحلة من الارتياح الجبان)، شرعية جديدة للسلطة؛ لن تقوم على الإيمان ولا على القوة ولا على العقل (ولا شك على المال وعلى الصورة الرمزية للعقل). ستنتمي السلطة السياسية إلى أولئك الذين يمكنهم إظهار التعاطف الأكبر مع الآخرين. وستكون القطاعات الاقتصادية السائدة هي التعاطف: الصحة، الضيافة، التغذية، التعليم، البيئة. من خلال الاعتماد، بالطبع، على الشبكات الكبيرة لإنتاج وتداول الطاقة والمعلومات اللازمة في أي حال.

سنتوقف بشكل محموم عن شراء الأشياء غير الضرورية ونعود إلى الأساسيات، وهي الاستفادة القصوى من وقتنا على هذا الكوكب، والذي تعلمنا أن ندركه على أنه نادر وثمين. دورنا هو جعل هذا الانتقال سلسًا قدر الإمكان، وليس حقلًا من الأنقاض. وكلما أسرعنا في تنفيذ هذه الاستراتيجية، كلما خرجنا من هذا الوباء، ومن الأزمة الاقتصادية الرهيبة التي ستلي ذلك.

المصدر الأصلي للمقالة:

http://www.attali.com/societe/que-naitra-t-il/

1 العنوان الأصلي للمقالة “ما الذي سيولد بعد؟” وقد تم التصرف في عنوانه من طرف إدارة تحرير الموقع

المصدر: نقلا عن الموقع الإعلامي لمركز معارف للدراسات والأبحاث

Leave A Reply