كوفيد 19.. وزارة التعليم ترفض سيناريوهات “التخطيط التربوي” حول استئناف الدراسة

0

أكدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الاثنين، على أنها ستعمل على الإعلان بشكل رسمي في الوقت المناسب عن برمجة مختلف العمليات المتبقية من الموسم الدراسي الحالي عبر القنوات المؤسساتية المعتمدة.

وأبرزت الوزارة، في بيان توضيحي جوابا على مجموعة من التساؤلات بخصوص وثيقة تعود لهيئة متخصصة في مجال التخطيط التربوي وإمكانية اعتمادها من طرف الوزارة، أن الأمر يتعلق بمجرد مقترح تقدمت به هذه الهيئة مشكورة ومضمونه يلزمها وحدها.

وكانت الهيئة الوطنية لأطر التخطيط التربوي بالمغرب، تقدمت بتصورها حول سيناريو نهاية الموسم الدراسي 2019 – 2020، حيث أشارت إلى أن استئناف الدراسة حضوريا بالأقسام، من المتوقع أن يتم للأقسام الإشهادية، فقط، ابتداء من 25 ماي المقبل، بالنسبة للسنتين الأولى والثانية بكالوريا، وابتداء من فاتح يونيو بالنسبة للسنة الثالثة إعدادي والسادس ابتدائي، مع استمرار الدراسة عن بعد بالنسبة للأقسام غير الإشهادية إلى غاية إتمام البرنامج السنوي.

وأوضحت الهيئة ذاتها، وفق تصورها، الذي صاغته بخصوص مقرحها لاستكمال الموسم الدراسي 2019-2020 على ضوء سيناريو انتشار فيروس كوفيد 19، نشرتها على صفحتها الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن الدورة العادية للامتحان الجهوي الموحد ستتم يومي 19 و20 يونيو 2020، وأن الدورة الاستدراكية ستتم يوم 17 و18 يوليوز 2020، مشيرا إلى أن الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد، سيتم أيام (25،24،23 يونيو 2020)، وأن الدورة الاستدراكية لذات الامتحان ستتم أيام (21،24،23،22 يوليوز 2020).

وكانت الهيئة الوطنية لأطر التخطيط التربوي بالمغرب، وفي إطار تتبعها واهتمامها البالغ بتطورات الوضع الوبائي بالمملكة، والمرتبط بانتشار فيروس كوفيد-19، وتأثيره خاصة على التحصيل الدراسي ومختلف العمليات المرتبطة بإتمام الموسم الدراسي الحالي، ووعيا منها بالمسؤولية كفاعل مدني مهتم أساسا بقضايا التربية والتكوين، ومساهمة منها في بلورة أفضل السيناريوهات الممكنة لاستكمال الموسم الدراسي 2019 – 2020.

وعكفت الهيئة، على دراسة مختلف المعطيات والإحصائيات والأرقام الصادرة عن الجهات المختصة، خاصة وزارة الصحة، في ما يتعلق بتطور الحالة الوبائية بالمغرب، ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي في ما يتعلق بالإجراءات المتخذة، بعد تعليق الدروس الحضورية منذ 16 مارس 2020 والذي فرضته مخاوف انتشار الوباء المستجد.

وفي هذا الصدد عملت الهيئة الوطنية لأطر التخطيط التربوي بالمغرب على إعداد سيناريو لتطور الوباء ببلادنا، واقتراح خطة للمساهمة في إيجاد الحلول وتدبير ما تبقى من الموسم الدراسي في مختلف مكوناته، خاصة ما تعلق منها بمجالي الدعم والتقييم

وعادت الهيئة، أمام حجم التفاعل والتساؤلات التي وردت على صفحة الهيئة، حول مقترح تصورها لنهاية الموسم الدراسي، وعلاقته بالوزارة الوصية، إلى إصدار توضيح أكدت، من خلاله، أن الوثيقة الرسمية التي نشرتها الهيئة والتي تحمل رمزها ومعطياتها، هي مساهمة من لدن أعضائها كأطر عاملة في الميدان بقطاع التربية والتكوين وإحساسا بالمسؤولية الوطنية من لدنهم، مشيرة إلى أن الوثيقة هدفت إلى اقتراح حلول ممكنة للوضعية التي يعيشها القطاع متأثرا بجائحة كورونا.

وأضافت أن الهيئة عملت على رفع مقترحها للمسؤولين بالوزارة الوصية، وتبقى وزارة التربية الوطنية هي المؤسسة الرسمية المعنية باتخاذ القرارات في قطاع التربية والتكوين..

يذكر أن هذه جائحة كوفيد – 19، شكلت تحديا كبيرا غير مسبوق لمختلف دول العالم، كما أن عدم إلمام العلماء والمختصين بمعطيات كافية بخصوصه، جعلت مهمة استشراف تواريخ محددة لانتهاء هذا الوباء والعودة إلى الحياة الطبيعية صعبة وغير يسيرة. ما دفع هذا الوضع أكثر من 100 بلد لإغلاق المدارس في جميع أقطارها، كما قامت عدة بلدان أخرى بإغلاق المدارس في بعض من ربوعها، مما أثر على السير العادي للدراسة بالنسبة لأكثر من 90% من طلاب العالم، وفق ما رصدته منظمة اليونسكو إلى حدود 12 أبريل 2020. وقد دفع هذا الوضع مختلف المسؤولين والمهتمين بالشأن التربوي في العالم، كما في المغرب إلى البحث عن أفضل السيناريوهات الممكنة للخروج من هذه الأزمة بأقل ما يمكن من الخسائر.

Leave A Reply