شركة “هواوي” تعترض على التغييرات التي أدخلتها وزارة التجارة الأمريكية على القواعد الأجنبية المباشرة

0

أعربت شركة “هواوي” عن اعتراضها وبشدة على التغييرات التي أجرتها وزارة التجارة الأمريكية على قاعدة المنتجات الأجنبية المباشرة وهي التغييرات التي تستهدف “هواوي” تحديدا.

وفي هذا الصدد، أعربت شركة “هواوي”، في بلاغ أن “الحكومة الأمريكية عمدت إلى إضافة شركة (هواوي) إلى قائمة الكيانات في 16 مايو 2019 دون مبرر. منذ ذلك التاريخ، وعلى الرغم من حقيقة عدم توفر عدد من العناصر الصناعية والتكنولوجية الرئيسية، فقد بقينا مخلصين لالتزامنا بالامتثال لجميع القواعد واللوائح الخاصة بحكومة الولايات المتحدة. وفي ذات والوقت، لقد أوفينا بالتزاماتنا التعاقدية لعملائنا وموردينا، وقد نجونا وتقدمنا مقابل كل التوقعات”.

ومع ذلك، و”في إطار سعيها الدؤوب لتشديد قبضتها على أعمالنا”، يضيف البلاغ، أن “حكومة الولايات المتحدة قررت المضي قدما وتجاهل مخاوف العديد من الشركات والجمعيات الصناعية تماما”.

وفي الوقت الذي وصف البلاغ هذا القرار بـ”التعسفي”، و”الخبيث”، قال إنه “يهدد بتقويض الصناعة بأكملها في جميع أنحاء العالم. حيث ستؤثر هذه القاعدة الجديدة على التوسع والصيانة والتشغيل المستمر لمئات المليارات من الدولارات من الشبكات التي نشرناها في أكثر من 170 دولة.”

سيكون له، أيضا، حسب البلاغ ذاته، “تأثير على خدمات الاتصالات لأكثر من 3 مليارات شخص يستخدمون منتجات وخدمات (هواوي) في جميع أنحاء العالم”.
وأوضح البلاغ أن “حكومة الولايات المتحدة لمهاجمة شركة رائدة، في بلد آخر، أدارت ظهرها عن عمد لمصالح عملاء (هواوي) وعملائها”. معتبرا أن “هذا القرار يتعارض مع تأكيد حكومة الولايات المتحدة على أنها مدفوعة بأمن الشبكة”.

وأشار البلاغ إلىت أن “هذا القرار من قبل الحكومة الأمريكية لا يتعلق فقط بشركة (هواوي)، إذ ستكون لها تداعيات خطيرة على عدد كبير من الصناعات في جميع أنحاء العالم. فعلى المدى الطويل، سوف يقوض الثقة والتعاون في صناعة أشباه الموصلات العالمية، التي تعتمد عليها العديد من الصناعات، مما سيزيد من الصراع والخسارة داخل هذه الصناعات”.

وأوضح البلاغ أن ” الولايات المتحدة، بناء على ذلك، تستخدم قوتها التكنولوجية لسحق الشركات الواقعة خارج حدودها”، قبل أن يستدرك، لكن “هذا الأمر سيؤدي فقط إلى تقويض ثقة الشركات الدولية في التكنولوجيا الأمريكية وسلاسل التوريد. وفي نهاية المطاف، سيضر هذا بالمصالح الأمريكية “.

وزخلص البلاغ إلى أن “‘هواوي) تجري مراجعة كاملة لهذه القاعدة الجديدة”. وأنها “تعتقد أن أنشطتها سوف تتأثر لا محالة، لذلك ستبذل قصارى جهدها لإيجاد حل كما نأمل أن يواصل عملاؤنا وموردوها دعمها وتقليل تأثير هذه القاعدة التمييزية”.

Leave A Reply