اقتصاد

ارتفاع الاكتتابات الخام للخزينة إلى 48.8 مليار درهم متم أبريل المنصرم (مديرية)

أفادت مديرية الدراسات والتوقعات المالية بأن الاكتتابات الخام للخزينة ارتفعت، على أساس سنوي، بنسبة 21.1 في المئة لتبلغ 48.8 مليار درهم برسم الأشهر الأربعة الأولى من 2021.

وأوضحت المديرية، في مذكرتها حول الظرفية لشهر مايو، أن هذا الارتفاع هم حجم الاكتتابات المتعلقة بالسندات متوسطة الأمد الذي تضاعف ليصل إلى 25.1 مليار درهم، مهيمنا على الاكتتابات بنسبة 51.4 في المئة بعد 28 في المئة خلال السنة الفارطة.

وأضاف المصدر أن حجم اكتتابات السندات قصيرة الأمد ارتفع بنسبة 14.7 في المئة إلى 7.7 مليار درهم، ما يمثل 15.8 في المئة من الاكتتابات، مشيرا إلى أنه بالمقابل، سجل حجم اكتتابات السندات طويلة الأمد انخفاضا بنسبة 28.2 في المئة إلى 16 مليار درهم، ما يمثل 32.8 في المئة من الاكتتابات.

وبخصوص عمليات سداد الخزينة، أفادت المديرية بأنها ارتفعت مقترنة بمتم أبريل 2020، بنسبة 47.3 في المئة إلى 33.6 مليار درهم متم أبريل 2021، مسجلة أن صافي اكتتابات الخزينة استقر عند 15.2 مليار درهم، بعدما انخفض بنسبة 13 في المئة.

وحسب المصدر ذاته، فقد بلغ جاري سندات الخزينة التي تم إصدارها عن طريق المناقصة في ضوء هذه التطورات، 615.9 ملايير درهم عند متم أبريل 2021، بارتفاع قدره 0.4 في المئة مقارنة مع متم مارس 2021 و2.5 في المئة مقارنة مع متم دجنبر 2020.

وأشارت المديرية إلى أن بنية هذا الجاري تظل متسمة بهيمنة الاكتتابات طويلة الأمد على الرغم من انخفاض حصتها بشكل طفيف بمقدار نقطة واحدة إلى 57.5 في المئة، متقدمة على السندات متوسطة الأمد التي ارتفعت حصتها ب 1.4 نقطة عند 37.4 في المئة، والقصيرة الأمد التي تظل منخفضة (5.1 في المئة بعد 5.5 في المئة متم دجنبر 2020).

وفي ما يتعلق بإجمالي السندات، فقد بلغ 123.9 مليار درهم بارتفاع بنسبة 36.3 في المئة مقارنة بمتم أبريل 2020. وتضاعف إجمالي السندات متوسطة الأمد ليصل إلى 67.2 مليار درهم، ما يمثل 54.3 في المئة من حجم السندات بعد 35.4 في المئة في العام السابق.

من جهتها، ارتفعت قيمة الاستحقاقات قصيرة الأمد بنسبة 83.3 في المئة لتبلغ 35 مليار درهم، ما يمثل 28.2 في المئة من إجمالي السندات. من ناحية أخرى، تراجعت الاستحقاقات طويلة الأمد بنسبة 45.4 في المئة إلى 21.7 مليار درهم بنسبة 17.5 في المئة من إجمالي السندات.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى