أخبار عاجلة
الرئيسية / رأي / فلسفة جديدة في المغرب

فلسفة جديدة في المغرب

سألني صديق في حوار صحفي:  – هل نستطيع الحديث عن فلسفة جديدة في المغرب بعد جيل الأساتذة؟ وأجبته:

أعتقد أن هذا السؤال يرتبط أساساً بفهم حجم التغيُّرات الجارية في المغرب والتي، لا شك، ستمكِّنُنا من الحديث عن وجود اختلافات بين فلسفة، وكتابات، ومشاريع الأجيال التي تعاقبت على درس الفلسفة في المغرب. كما أنه يتضمن سلفاً إقراراً بوجود جيل جديد بعد جيل الأساتذة، وفي الحقيقة، يصعب الإقرار بوجود فلسفة جديدة كل الجدة بالنظر إلى الواقع المأزوم الذي يسم منظومتنا التعليمَّية والنَّكسة التي تعرفها ساحتنا الثقافيَّة لعدة عوامل يعرفها الجميع وصارت في حكم تحصيل حاصل.

اذا افترضنا أن هناك أجيالاً تعاقبت على الممارسة الفلسفيَّة وعلى درس الفلسفة في الجامعة وفي التعليم الثانوي فهذا لا يلغي إمكانيَّة وجود استمراريَّة – أو إن شئنا الدِّقة تراكماً – وبطبيعة الحال ستكون هناك اختلافات ملحوظة بين مختلف الأجيال على مستوى: الكتابة، والمشاريع الفكريَّة، وبنية التفكير أيضاً وأشكاله المختلفة، وما يحضرني الآن هو وجود اختلاف بين مشاريع كل الأساتذة: محمد عزيز الحبابي، عبد الله العروي، محمد عابد الجابري، طه عبد الرحمان، محمد سبيلا، موليم العروسي، عبد الكبير الخطيبي، فاطمة المرنيسي، عبد الله حمودي… بحيث يمكننا تلخيص أهم توجهات هذا الاختلاف في: التباين الأيديولوجي، والمنهجي، وطريقة الكتابة. وهي عموماً تصنف إما داخل التوجه الحداثي، أو التوجه المُحافظ، أو التوجه اللِّيبرالي. وهو نفسه الاختلاف الذي يحكم القرَّاء الذِّين ينتصرون لهذا التوجه أو ذاك، ورغم أنه لم يتبلور بعد في صيغة تقاطب إلا أنه يظل ملموساً على مستوى التعبيرات الشائعة لدى الجيل الجديد. أما الحديث عن فلسفة جديدة ومشاريع جديدة فأظن أنه سابق لأوانه بحيث يتعين علينا أولاً أن نحدد مقابلها الفلسفة القديمة أو المشاريع القديمة.

لقد انشغل جيل الأساتذة بمشكلات التراث والدين والحداثة والنهضة والعلاقة مع الآخر / الغرب، والذكوريَّة، والعقلانيَّة… في حين أن الجيل الجديد بحكم توجهه “ما بعد الحداثي” اتجه نحو الاهتمام بالجماليات وعلم الاجتماع السيَّاسي ومختلف موضوعات الهامش: الجنس، الجسد، السِّجن، الجنون، الفن، الوشم، الحريم… دون أن يعني ذلك أن هناك قطيعة بين كلا الاهتمامين. وإذا كان من المفروض أن يحصل التراكم في تعاقب الأجيال فسيكون على مستويات ثلاثة:

مستوى الموضوعات:  بحيث إن فلسفة لا تقرأ الواقع الذي أنتجها ومستجدات العصر وهموم الكون، فلا تصلح أن تسمى كذلك، لأن حجم صعوبات الحياة في العالم المعاصر تتفاقم في ظل تنامي وسيَّادة وتحكم النَّزعة التقنويَّة في تسيِّير وتدبير الشؤون العامة والخاصة للمواطنين، وكأنها قدر الإنسان المعاصر. ناهيك عن الاستسلام الكلي لسيطرة التكنولوجيا التي تحضر في كل شيء لما لها من انعكاسات سلبيَّة على تشييء العلاقات الاجتماعيَّة فيما أسماه أكسيل هونيث ب: “مجتمع الاحتقار”، أو ما أسماه بيتر سلوتردايك ب: “ما بعد الإنسانيَّة”، حيث أفول النزعة الإنسانيَّة كما وضع أسسها فلاسفة كبار وبارزون وأحيتها بعدهم فلسفة الأنوار.

مجمل الأوضاع المعاصرة المحيطة بالوضع الإنساني تفرض الاتجاه نحو موضوعات معاصرة تفرض نفسها على التأمل الفلسفي دون أن يعني ذلك الانسلاخ عن إرث الفلسفة، فهو يحضر دوماً في الجامعات والمدارس، غير أن هذا الإرث من المفترض أن يدفع إلى تفلسف الأجيال الجديدة في وضعهم وواقعه.

مستوى المنهج:  فإذا كانت الفلسفة قد فكرت طويلاً في المشكلات الإبستمولوجيَّة ومنها أزمة العلوم والمناهج بين الذاتيَّة والموضوعيَّة، فإن الفلاسفة يتميزون باتباعهم أو نحتهم لمنهج خاص ونقصد بالمنهج هنا الطريقة (منهج ديكارت العقلاني، التوليد السقراطي، تفكيكيَّة دريدا، ماديَّة ماركس، جدليَّة هيجل…): أي طريقة التفكير والتحليل والمساجلة. ولكي نبدع طريقة جديدة في التفكير ينبغي الإلمام بكيف فكر أساتذتنا في موضوعات الفلسفة؟ وكيف تفاعلوا مع قضايا مجتمعنا؟ وهل تمكنوا فعلاً من خلال انخراطهم والتزامهم الثقافي والسيَّاسي من قراءة الواقع وتغييره؟

مستوى الرهان وأقصد، المأمول من الفلسفة: كيف نحيا بها ومن خلالها؟ هل ينفصل التفلسف عن فن العيش؟ أظن على الأقل أن هناك تبجيلاً مغالياً للعقل يخترق فلسفة الفلاسفة، مقابل تبخيس للجسد والانفعالات وقيمة الحياة عموماً، وهذا ما نجده حاضراً في دروس الفلسفة في التعليم الثانوي والجامعي المغربي معاً (مع بعض الاستثناءات). فلماذا لا يتيح هذا الدرس للمتعلمين إمكانيَّة مساءلة المعيش ونقد البداهات والتحرر من اليقينيَّات؟ لماذا نجد في صفوف مدرسي الفلسفة وطلابها مؤدلجين دوغمائيين ومنغلقين لا يمكن تصنيفهم إلا في خانة أعداء الفلسفة بتعبير دريدا، هل يشهد هذا على فشل درس الفلسفة، أم إن المجتمع أقوى من الجامعة وصارت تابعة له ومستسلمة لسلطته المُحافظة.

من خلال هذه المستويات وغيرها يمكن للجيل الجديد أن يبدع بشكل حر، من جهة، معالجة موضوعات الفلسفة بطريقة فلسفيَّة جديدة، لن يعثروا عليها في كتب الفلاسفة، بل عليهم أن يكتشفوها بأنفسهم عبر تجربتهم في التدريس والكتابة والسجال، وعلى نهج خاص في التفكير النقدي، وطريقة بعيدة عن الانغلاق المذهبي والنزعة المشائيَّة – المدرسيَّة السائدة حالياً والتي تطغى على درس الفلسفة وذلك لرسم رهانات جديدة للتفلسف تلتصق بفن العيش وتقدير قيمة الحياة والتفكير النقدي الحر. إنها رهانات المثقف والفيلسوف وكل من يشتغل بالتأمل والتخيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019 /الجولة 5: النتائج الكاملة

Share this on WhatsApp في ما يلي النتائج الكاملة لتصفيات كأس أمم افريقيا 2019 لكرة …