ثقافة وفنون

فيلم“ذي باور أوف ذي دوغ” لجين كامبيون يحصل على جائزتي أفضل فيلم وأفضل إخراج لجوائز بافتا السينمائية البريطانية العريقة

تمكن فيلم الوسترن “ذي باور أوف ذي دوغ” للمخرجة جين كامبيون كما كان متوقعا من الحصول على جائزتي أفضل فيلم وأفضل إخراج ضمن جوائز بافتا السينمائية البريطانية العريقة التي أعلنت الأحد الماضي في لندن وطغت عليها مواقف التضامن مع الأوكرانيين.

وينتمي الفيلم الذي يصنف ضمن الدراما، للوسترن والذي تتناول أحداثه قصة شقيقين يعيشان في مزرعة عائلية كبيرة في مونتانا، لكن سرعان ما تتدهور العلاقة بينهما فينقلبان ضد بعضهما البعض مع زواج أحدهما، وندخل معهما في صراعات مثيرة.

ونال الفيلم الجائزة رغم تصدر فيلم الخيال العلمي “ديون” أو (تل من الرمال) قائمة الأعمال المرشحة للجوائز بحصوله على 11 ترشيحا لجوائز معظمها في الفئتين الإبداعية والتقنية، إضافة إلى المنافسة القوية لفيلم “بلفاست” بستة ترشيحات، وهو سيرة شبه ذاتية بالأبيض والأسود لكينيث براناه تقع أحداثها في بداية الصراع في أيرلندا الشمالية الذي استمر ثلاثة عقود.

جاء ذلك، بعد الحفل الافتراضي الذي نُظّم العام الماضي بسبب جائحة كوفيد – 19 عادت جوائز الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا) مساء الأحد الماضي 13 مارس،  كحدث مبهر وجذاب يحضره النجوم بأنفسهم، إذ مشى نجوم من بينهم ليدي غاغا وبنيديكت كومبرباتش على البساط الأحمر في قاعة ألبرت الملكية في لندن، فيما كانت التتويجات مخيّبة لبعض الأفلام المرشحة.

 

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى