الرئسيةرأي/ كرونيك

باجو : وزارة الأوقاف تفتح منصة رقمية للأحاديث النبوية تجمع ما يقرب 10 آلاف حديث…لماذا؟

هل نفترض أن موضوع الأحاديث، ورمزه كتاب صحيح البخاري.. وبعد ما أثير في شأنه من سجالات ...قد اصبح مفروضا فعلا اليوم ...طرحه على طاولة النقاش "الرسمي"...؟

وزارة الأوقاف عندنا… تفتح منصة رقمية للأحاديث النبوية… جمعت فيها ما يقرب من 10 آلاف حديث…بهدف وضعها في متناول الجميع… حسب ما صرحت به.

حميد باجو
بقلم حميد باجو

هذا جاء في وقت … تعرف فيه السعودية بالخصوص، تفاعلات مثيرة بشأن نفس الموضوع … الأحاديث
حيث تنكر محمد بن سلمان لصحيح البخاري… وصرح ان فقط 100 حديث … مما يسمى بالموتورة …هي التي يمكن الوثوق فيها…

بينما كل ما تبقى مما اورده البخاري… من احاديث الآحاد أو أحاديث الخبر… وهي الاغلبية الساحقة من احاديثهه، … فلا يمكن اعتمادها او
العمل بها…

فما الذي قد نفهمه من المقارنة بين الحالتين…؟

هل نفترض أن موضوع الأحاديث، ورمزه كتاب صحيح البخاري.. وبعد ما أثير في شأنه من سجالات …
قد اصبح مفروضا فعلا اليوم … طرحه على طاولة النقاش “الرسمي”…؟
واذا صدقت هذا التخمين…

ألا يمكن ان نتصور أن المسؤوليين الدينيين في بلادنا، وبدل اختيار المسار السعودي… في فرض رؤية دينية معينة مباشرة من الفوق…مع ما نتج عن ذلك من اصطدامات وضحايا… بين المعترضين… ويفضلون هم اتباع طريق اقناعي… وبراغماتي… يتفاعل فيه الفوق والتحت… حتى يمكن لهم تمرير الرؤية الدينية التي يرونها ملائمة لعصرنا… وفي احتفاظ بالمظهر الشكلي وعلى رأسه إمارة المؤمنين…
او لنقل… هل هي مؤشرات عن ملامح اصلاح ديني قادم… ستقوده هذه المؤسسة نفسها… ؟
وهو الإصلاح الذي سيكون مفروضا عليها آنيا او آجلا… والا تصبح متجاوزة في هذا المجال….
شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى