الرئسيةحول العالم

تقرير: اليابان تودع شينزو آبي وتسريبات عن دوافع الاغتيال

ذكرت تقارير إعلامية أن القاتل يدعى تيتسويا ياماغامي وأنه قتل آبي لاعتقاده أنه ينتمي إلى منظمة دينية يحملها مسؤولية الصعوبات المالية التي تواجهها عائلته

وسط وجود أمني مكثف وفي جو يتشح بالسواد والحزن، ودعت اليابان اليوم الثلاثاء رئيس الوزراء السابق شينزو آبي الذي اغتيل بالرصاص أثناء حضوره تجمعا انتخابيا الأسبوع الماضي، في حين نشرت الصحافة المحلية معلومات عن دوافع الجريمة.

وقد دخل رجال ونساء يرتدون ملابس سوداء معبد “زوجوجي “بوسط طوكيو لحضور مراسم الجنازة الخاصة. واصطفت حشود على جوانب الطرق المجاورة وسط حرارة الصيف الشديدة.

وعقب المراسم، مرت العربة التي تحمل جثمان آبي في وسط طوكيو، ثم بمنطقة ناغاتاشو، القلب السياسي للعاصمة، حيث تقع معالم رئيسية مثل مبنى البرلمان الذي دخله آبي لأول مرة كنائب شاب في عام 1993، بعد وفاة والده السياسي.

ويقع في هذه المنطقة أيضا مكتب رئيس الوزراء الذي قاد منه آبي البلاد على مدى فترتي ولاية كرئيس للوزراء، من 2012 إلى 2020.

وتدفقت عبارات التأبين من زعماء دوليين، وأثناء عودته من جنوب شرق آسيا توقف في اليابان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن لفترة وجيزة لتقديم العزاء، وانضمت أيضا وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين إلى المعزين.

وقالت وكالة كيودو للأنباء إن ما يقرب من 2000 رسالة عزاء وصلت من دول حول العالم.

وكان عسكري قناص سابق اغتال شينزو آبي الجمعة برصاصة أطلقها من مسدس محلي الصنع، مما أحدث صدمة في اليابان.

وذكرت تقارير إعلامية أن القاتل يدعى تيتسويا ياماغامي، وأنه قتل آبي لاعتقاده أنه ينتمي إلى منظمة دينية يحملها مسؤولية الصعوبات المالية التي تواجهها عائلته، نظرا إلى أن والدته قدّمت تبرّعات كبيرة لها.

والاثنين ذكرت “كنيسة التوحيد” أن والدة ياماغامي عضو فيها و”كانت تحضر مناسباتنا مرة كل شهر”، ولكنها لم تعلق على مسألة التبرعات.

المصدر : وكالات

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى