الرئسيةمجتمع

وزير الداخلية يوجه دورية يمنع بموجبها سقي المساحات الخضراء وملاعب الكولف بالماء الصالح للشرب

المغرب يعيش وضعية مائية صعبة بسبب تراجع منسوب ملء السدود الذي أصبح ضعيفا للغاية على مستوى الأحواض الهيدروليكية للمملكة وكذلك بسبب انخفاض في إنتاجية المياه الجوفية

من جديد وجه وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، دعة لولاة الجهات وعمال الأقاليم والعمالات ورؤساء الجماعات والمقاطعات لاتخاذ إجراءات لتدبير وترشيد استعمال الموارد المائية وضمان التزود بالماء الصالح للشرب بسبب الظرفية الصعبة التي يعيشها المغرب نتيجة ندرة المياه الناجمة عن قلة التساقطات المطرية وتوالي سنوات الجفاف.

جاء ذلك في دورية لوزير الداخلية، التي أكد فيها أن المغرب يعيش وضعية مائية صعبة بسبب تراجع منسوب ملء السدود الذي أصبح ضعيفا للغاية على مستوى الأحواض الهيدروليكية للمملكة، وكذلك بسبب انخفاض في إنتاجية المياه الجوفية.

وأضافت الدورية، أنه و بناء على هذه الوضعية الصعبة وتكميلا للدورية رقم 1937 بتاريح 17 فبراير الماضي، الموجهة إلى الولاة وعمال الأقاليم والجهات ورؤساء الجماعات من أجل تدبير الموارد المائية وضمان التزود بالمياه الصالحة للشرب للمواطنين.

أشارت الدورية، إلى تطبيق القيود على تدفقات الماء وتقنين صبيب المياه الموجه للمستعملين خاصة في المناطق التي تعرف نقصا كبيرا، ومنع سقي المساحات الخضراء وملاعب الكولف بالماء الصالح للشرب، (المياه السطحية أو الجوفية).

وأكد المصدر ذاته، على الحرص في ألا يتجاوز ملء المسابح العمومية والخصوصية مرة واحدة في السنة، كما يجب تجهيز هذه المسابح بمنظومة لتدوير المياه، مع منع غسل الشوارع والفضاءات العمومية بالمياه المعالجة، وأيضا منع جلب المياه غير القانوني من الأثقاب والآبار والعيون، ومياه قنوات الري، ثم منع استعمال الماء لغسل المركبات والآليات.

جدير بالذكر، أن وزير الداخلية كان وجه في وقت سابق دورية إلى ولاة الجهات وعمال العمالات والأقاليم والمقاطعات حول تدبير الماء، دعاهم فيها إلى إطلاق حملات تحسيسية لحماية مصادر الماء، وعقلنة استهلاكه، والحد من ضياع المياه في شبكات التوزيع والإنتاج، مع منع سقي المساحات الخضراء وغسل الأزقة والساحات العمومية بالاعتماد على المياه الصالحة للشرب، والمياه السطحية والجوفية).

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى