الرئسيةحوادث

ولاية أمن الدار البيضاء تكشف تفاصيل احتجاز فنان وإجباره على إحياء حفل غنائي

قال مصدر أمني إن ولاية أمن الدار البيضاء تفاعلت، بجدية كبيرة، مع خبر تداولته بعض المنابر الإعلامية الوطنية نقلا عن تدوينة يزعم فيها أحد الأشخاص بأن مصالح الشرطة بمدينة الدار البيضاء تدخلت في قضية عائلية تتعلق بالفنان (محمد الريفي) الذي يعاني من تداعيات عارض صحي، وذلك لإجباره على إحياء حفل غنائي.

وتنويرا للرأي العام الوطني، يضيف المصدر أن ولاية أمن الدار البيضاء حريصة على دحض هذا الخبر، الذي اعتبرته خبرا زائفا، و”مس بحيادية وتجرد المصالح الأمنية، المكلفة بحماية أمن المواطنين وصون ممتلكاتهم.

وأكد المصدر في المقابل أن حقيقة هذه القضية تتمثل في توصل مصالح أمن أنفا، بتاريخ 15 يوليوز 2022، بشكاية من سيدة قدمت نفسها على أنها زوجة ومديرة أعمال أحد الفنانين، مدعية احتجاز زوجها داخل منزل أصهارها، وهي الواقعة المفترضة التي تعاملت معها مصالح الأمن بالجدية المطلوبة في جميع قضايا الاعتداء على حرية الأشخاص وسلامتهم الجسدية.

وأشار المصدر الأمني ذاته إلى أن عناصر الشرطة القضائية بادرت بالاتصال بالضحية المفترض موضوع هذه الشكاية، كما تم الانتقال لمنزل عائلته والاستماع لجميع أطراف هذه القضية، قبل أن تتم إحالة إجراءات البحث المنجزة ونتائجها على النيابة العامة المختصة على شكل معلومات قضائية.

وخلص المصدر إلى أن ولاية أمن الدار البيضاء إذ تحرص على توضيح هذه المعطيات، فإنها تفند في المقابل مزاعم التدخل أو التواطؤ المنسوبة لموظفي الشرطة، وتؤكد بأن مصالحها حريصة على التعامل بالجدية والفعالية الضرورية مع شكايات جميع المواطنين، لتوطيد الإحساس بالأمن وضمان سلامتهم وحماية ممتلكاتهم.

ويبلغ الفنان محمد الريفي 67 عاماً، من مواليد عام 1955م. حيث ولد محمد الريفي في الدار البيضاء وترعرع فيها أيًضا.

وجدير بالذكر أن الفنان محمد الريفي مر بفترة مادية صعبة بعد وفاة والده وبسببها اضطر ترك الدراسة واللجوء للعمل، حيث عمل في عدة مهن مختلفة ومنها مساعد شيف في أحد المطاعم.

وتزوج الفنان محمد الريفي من سيدة مغربية تدعى سكينة، وسبق أن قال الفنان إنه تزوجها بعد علاقة حب طويلة، وأنه من أجل الزواج بها تخلى عن عائلته حيث انتشر مؤخرًا مقطع فيديو لوالدة الفنان محمد الريفي تقول إنها غير راضيةعن هذا الزواج ولن ترضى عليه حتى الموت.

كما انتشر، أخيرا، حديثًا بمقطع فيديو للفنان محمد المغربي وهو في حالة مريبة يبكي ويصرخ فيها قائلاً:

“أمي يا ربي أمي”.

وسبب هذه الحالة هو وجود خلافات بين الفنان محمد الريفي وعائلته، التي قاطعته. وأوضح الفنان أن سبب غضب أشقائه منه، ومنعه من زيارة والدته التي قاطعته بدورها، وامتنعت عن الحديث معه بسبب زواجه.

كما ظهرت والدة الفنان في مقطع فيديو آخر توضح حقيقة الأمر حيث قالت إنها غاضبة منه بسبب زوجته سكينه، حيث تزوجها رغم رفض عائلته لهذا الزواج مما تسبب ذلك في خلاف كبير بينهم.

وجدير بالإشارة إلى أن الفنان محمد الريفي سبق أن عانى كثيرا من تسمم، لمدة أكثر من خمسة أشهر، ولا زال يعاني منها على الرغم من إجراء عملية جراحية للقولون، حيث تمت معالجته واستعاد حالته الصحية، ولكن لم يدم طويلا لتعود أعراض التسمم، من جديد، وتعود معها المعاناة والآلام مرة أخرى.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى