الرئسيةرياضة

الاتحاد البيضاوي يرفض التنازل ويلجأ للطاس والجامعة تواجه فضيحة التلاعب بنتائج المبارايات

رفض نادي الاتحاد البيضاوي لكرة القدم التنازل عن قضية التلاعب بنتيجة مباراة الاتحاد الاسلامي الوجدي أمام شباب بن جرير، التي جرت بوجدة، برسم منافسات الأسبوع ما قبل الاخير من البطولة الوطنية الاحترافية الدرجة الثانية، ولجأ إلى محكمة التحكيم الرياضي (الطاس) أو (الكاس).

وعلم من مصدر من نادي الاتحاد الرياضي البيضاوي، ثالث فريق بيضاوي أكثر جماهيرية، بعد الوداد والرجاء، أن عبد الرزاق المنفلوطي، رئيس الاتحاد الفريق، قرر اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي، وبالتالي، جر الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، إلى التقاضي دوليا، بعد صدور قرارين أو حكمين عن الأجهزة المختصة بالجامعة، والتي أكدت فرضية التلاعب بنتيجة المباراة، وبالتالي الحكم على رئيس الاتحاد الإسلامي الوجدي، ومسؤول بنادي شباب بن جرير، بالتوقيف لمدة خمس سنوات، دون أن تبث في نتيجة المباراة المتلاعب بها، والتي حسمت في بقاء الاتحاد الاسلامي الوجدي بدوري الدرجة الثانية من البطولة الوطنية الاحترافية، وبالتالي هبوط نادي الاتحاد الرياضي البيضاوي إلى دوري الهواة.

وبالاضافة إلى طعن المنفلوطي في قرار اللجنتين، لجنة الاخلاقيات ولجنة الاستئناف، التابعين لجامعة كرة القدم، لدى محكمة التحكيم الرياضي “طاس”، على اعتبار أن قراريهما ناقص، ولم يلغي نتيجة المباراة المتلاعب فيها، رغم التاكد من ذلك، قرر، أيضا، الطعن في قراري لجنة الأخلاقيات والاستئناف القاضيين بتوقيفه سنة، لا لشيء سوى لأنه تقدم بشكاية في الموضوع للجامعة، وأجهزتها المختصة، مصحوبة بشريط صوتي (أوديو)، يتضمن تصريحات لرئيس الاتحاد الإسلامي الوجدي يشير بالواضح إلى التلاعب بنتيجة مباراة فريقه أمام شباب بنكرير.

وكان الاتحاد البيضاوي تقدم، عبر محامي الفريق، بشكوى لدى الجامعة، بخصوص التلاعبات التي طالت الجولة ما قبل الأخيرة من البطولة الوطنية الاحترافية، القسم الوطني الثاني للموسم الماضي، وهو الأمر الذي أيدته الجامعة، إذ أصدرت عقوبات في حق رئيس الفريق الوجدي ومسؤول بشباب بن جرير، دون تغيير نتيجة المباراة، لكنها عاقبت في المقابل، الطرف المشتكي، بدوره، وهو رئيس الفريق البيضاوي بالتوفيق لسنة، في سابقة تدفع إلى إرهاب مسؤولي الفرق ودفعهم الى التستر عن فضائح التلاعب بنتائج المباريات.

وحسب مصدر من الفريق إن الاتحاد البيضاوي، من خلال اللجوء إلى محكمة (الطاس) يسعى إلى تغيير نتيجة المباراة من أجل ضمان البقاء في البطولة الوطنية الاحترافية القسم الثاني.

ولم يفت المصدر التأكيد على أن الاتحاد البيضاوي لن يتنازل عن الدفاع عن حقه المشروع في البقاء في البطولة الاحترافية، وبرفع عقوبة التوقيف في حق رئيسه، وفتح تحقيق في نتيجة مباراة الفريق الوجدي وشباب بنكرير، وذلك عبر جميع الوسائل القانونية المتاحة، والتي تضمنها قوانين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والاتحاد الدولي للعبة (فيفا).

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى