الرئسيةرياضة

إيناس لقلالش: المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية حلم راودني كثيرا وبات أكبر مع تتويجي بلقب بطولة فرنسا المفتوحة للغولف

اعتبرت لاعبة الغولف المغربية ،إيناس لقلالش، أن المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية حلم راودها منذ الصغر وبات أكبر بعد تتويجها ،يوم 16 شتنبر الجاري، بلقب بطولة فرنسا المفتوحة.

وقالت لقلالش ،خلال لقاء إعلامي نظمته الجامعة الملكية المغربية للغولف، الخميس، بمقرها بالرباط، إنها كانت دائما تعاود مشاهدة أشرطة للأبطال الأولمبيين المغاربة آنذاك كسعيد عويطة ونوال المتوكل وهشام الكروج وسفيان البقالي مؤخرا، معتبرة أن الأولمبياد تعد أرقى وأغلى تظاهرة رياضية على الإطلاق.

وأشارت إلى أنها تأمل السير على خطى مواطنتها مها الحديوي التي شاركت في دورتي ريو دي جانيرو وطوكيو، وأن تتحقق رغبتها التي تبذل من أجلها كامل الجهد وهي معاينة العلم الوطني خفاقا في سماء باريس كما ستكون جد سعيدة وهي تسمع النشيد الوطني يعزف.

وأوضحت أن التتويج بلقب البطولة الفرنسية لم يكن محض صدفة إذ سطرت مسبقا عدة أهداف لمشوارها في رياضة الغولف بعد دخولها عالم الاحتراف سنة 2021 وقررت رفع تحدي بلوغ مستوى عال من التنافسية والمشاركة في أكبر عدد من الدوريات المصنفة دون إيلاء أي اهتمام قبلي بتحقيق تلك هذه الأهداف أم لا.

وقالت لقلالش إنها فخورة لكونها تمكنت من تحقيق لقب بطولة فرنسا المفتوحة والتألق في دوريات أخرى عالمية كدوري أرامكو بالمملكة العربية السعودية بسرعة كبيرة وفي وقت وجيز، وتحديدا بعد أزيد من ستة أشهر فقط من التحاقها بمصاف المحترفات، معبرة عن اعتزازها بهذا الإنجاز غير المسبوق وطنيا بالنظر إلى كونها أول لاعبة عربية من شمال إفريقيا تنجح في تحقيق اللقب.

وشددت على أن من بين أهدافها القريبة والتي بدأت تستعد لها من الآن هي المشاركة في السلسلة الأمريكية للغولف نهاية السنة الجارية، والتي تعد من أشهر وأعرق الدوريات بل وأصعبها لأنها تجمع ثلة من خيرة لاعبات الغولف على مستوى العالم.

من جهة أخرى، توجهت إيناس لقلالش إلى اللاعبات الشابات واللواتي في بداية مشوارهن بالقول إنه “لا شىء مستحيل مع الإرادة والعمل الجاد وقليل من الحلم بكسب الشهرة يوما ما والثقة بقدراتكن”.

كما توجهت بالشكر لكل من ساهم في نجاحها ودلل لها الصعاب وخاصة أسرتها الصغيرة والجامعة الملكية المغربية للغولف من خلال دعمها وتحفيزها، معتبرة أن رفع رهان الجمع بين الدراسة الأكاديمية وممارسة رياضة الغولف والمشاركة طوال السنة في دوريات أوروبية حيث مثلت المغرب وغيرها والنجاح فيهما، يعتبر في حد ذاته إنجازا وتحديا صعب المنال.

وكان نائب رئيس الجامعة الملكية المغربية للغولف، مصطفى الزين تلا، في بداية اللقاء الإعلامي، رسالة تهنئة وجهها الأمير مولاي رشيد، رئيس الجامعة الملكية المغربية للغولف، إلى البطلة إيناس لقلالش بمناسبة فوزها بلقب بطولة فرنسا المفتوحة.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى