الرئسيةرياضةفكر .. تنوير

هو قبل أن ينعقد هو غيره وهو يجري وهو غيره بعد إذ انفضّ..”حسن أوريد”يناقش ويحلل ما بعد مونديال قطر

قال قال حسن أوريد أستاذ العُلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط، إن الحديث عن المونديال قبل أن ينعقد، هو غيره وهو يجري، وهو غيره بعد إذ انفضّ.

جا ذلك، في مقال رأي نشرته اليوم “عربي بوست، أكد فيه أن الحديث اليوم ينطلق من معطى موضوعي، وهو نجاحه، ليس ذاك فحسب، بل هو أنجح دورة بشهادة العارفين والمسؤولين والمتتبعين، من حيث النوع والكم على السواء، مشيرا، أنها كانت الدورة التي حازت أكبر عدد من المتفرجين، تجاوز ثلاثة ملايين ونصف مشاهد، عدا من كانوا يتابعون بالتلفزيون، وكانت أعلى نسبة ملء المدرجات تتراوح ما بين 96 في المئة، وكانت أكثر دورات المونديال أمناً (وهو أمر مهم، بل الأهم)، وتنظيماً، ومتعة، وحُسن وفادة وكرم ضيافة.

وأضاف المفكر، والناطق الرسمي بالقصر الملكي سابقا، أنه ومع ذلك لم يسلم مونديال قطر، وهو تظاهرة رياضية بالأساس، من أحكام خارجة عن الرياضة، أغلبها أحكام قيمة وتحامل، ومزج غير بريء للثقافة والسياسة والزعم بالدفاع عن حقوق الإنسان، بل صدام الحضارات..

إلى ذلك، أشار مؤلف كتيب الإسلام والغرب والعولمة:، أن المعيار الأساسي لقياس مونديال قطر هو هل وفَّت قطر بما التزمت به، أمام الفيفا، وأمام العالم، فيما يخص تظاهرة رياضية؟ وهل كانت في مستوى التظاهرة؟ وهل وفّرت الأمن، والسكينة لمرتادي المباريات؟ وهل قدّمت الظروف الملائمة للفرق المتبارية؟ هذا هو المعيار الأساسي لتقييم المونديال، وما عداه، فتاريخ كما يقول الأمريكيون، وأدب كما يقول الفرنسيون، أو غثاء كغثاء السيل كما في اللغة العربية. (ترون كيف أننا نعبر عن فكرة بأساليب مختلفة، وفق خصوصية كل ثقافة).

في السياق ذاته، أكد أوريد في المقال نفسه، أن قطر كان سيعاب عليها لو أنها لم توفر الأمن والسكينة والظروف الملائمة للمشاركين والمتفرجين، أو أن تبدل أن تغير في قواعد لعبة كرة القدم. وليس في وارد أن تغير دولة تستضيف المونديال من ثقافتها وقيمها ونظامها. إذ الغاية بالأساس للتظاهرات الرياضية، ليس التباري فقط، وإنما اكتشاف ثقافات مغايرة، وتجسير الهوة بين الثقافات والأجناس والأمم، وليس التباري إلا ذريعة. وتبدأ أزمة الحضارات حينما تختلط الغاية والوسيلة، وتبلغ أشدَّها، حينما يبرر انعدام الغاية الوسيلة.

المتحدث ذاته، قال، إن المونديال كما يدل عليه اسمه هو تظاهرة عالمية، بكل ما يعتور العالم من ثقافات وحضارات وقيم. ولا يمكن أن يُنعت بمونديال لو هو اقتصر على حضارة معينة، وثقافات مخصوصة، وأمم معلومة، ولذلك أن ينعقد المونديال في دولة لها ثقافة غير ثقافة الغرب، أمر ينسجم مع منطوق المونديال والغاية منه، لكن، يضيف أوريد، مونديال قطر تعرض لحملة انتقادات لا علاقة لها بالرياضة، قبل المونديال وأثناءه وبعده. أقول انتقادات تجاوزاً، لأنها إلى التحامل أقرب.

في السياق ذاته، أكد أوريد، أنه لا يمكن إلا شجب مواقف وتصرفات لا علاقة لها بالرياضة. فالمونديال ليس هو الساحة للدفاع عن “حقوق المثليين”، وإقحامهم هو إساءة للتظاهرة، وزمُّ الشفتين لفريق قبل أن يخوض غمار المباراة، استنكاراً منه لما يعتبره إساءة لحرية التعبير، وتحايل مسؤول يخفي شارة محرمة ليظهرها بعدها، وهي قضايا لا ينبغي أن تمر مرور الكرام، وينبغي لاحقاً زجر كل التصرفات التي تُخرج تظاهرة رياضية عن سياقها، وتزج بها في قضايا ذات طبيعة سياسية، أو خلافية، أو عقدية. وكما تطورت قواعد المونديال، بناءً على ما بدا اختلالات في اللعب، ينبغي زجر كل ما يسيء للطابع الرياضي للمونديال.

أوريد أضاف في مقالة الرأي، الذي نشره تحت عنوان، ما بعد مونديال قطر، أنه لا يسوغ الوقوف عند ما هو تحامل صُراح، وزيغ بيّن، بل عمى، أو تعامي، إذ كما يُقال كل ما يطبعه الغلو، فلا يستحق أن يقف المرء عنده. مقارنة رقصات لاعبين مغاربة وأمهاتهم بالقردة، كما فعلت قناة دنماركية، أو نعت رفع السبابة، بالداعشية، أو اعتبار إسبال العباءة على ميسي في الاختام أمراً مؤلماً يثير المغص، كما ورد في قناة ألمانية، أشياء لا تستحق أن يقف عندها المرء، وتسيء لمن يقول بذلك أكثر مما تسيء لمن هو موجه له.

أوريد، قال، إن النقد ينبغي أن ينصرف للقيم، أو ما يُزعم أنه قيم، مشيرا، أنه و من  أهم ما يقوم عليه العالم الحديث، وقاطرته الغرب، هو الموضوعية، فلا يسوغ الحكم من دون معرفة عميقة، ومن دون النظر إلى ظاهرة أو حدث، من زوايا متعددة، والغرب يقوم على حقوق الإنسان، ومنها حقوقه الثقافية، والغرب يقوم على التنوع الثقافي، واحترامها، ومن عناصر العالم الحديث النقد، والنقد طبعا ليس هو التحامل.. وحرية التعبير ليست هي التحايل، ويمكن الرد بيسر أن كثيراً من تخرصات بعض من المعلقين الغربيين، لا تأتمر بالقيم الغربية، أو إن شئنا القيم الكونية.

وتابع في السياق ذاته، أن بعض من أحكام “صانعي الرأي” تصدر عن جهل، وهي لا تقيم وزناً لحقوق الإنسان، إلا مجتزَأة، ولا للتنوع الثقافي، إلا من منظورها، وهي لا تخضع لما يفرضه النقد من موضوعية ومعرفة دقيقة وعميقة. ومن أهم ما يرفعه الغرب حقوق الإنسان، وليس من حقوق الإنسان تشبيه إنسان بالحيوان، إذ الأمر أشد وأمرّ من العنصرية. العنصرية هو تميز جنس على جنس، أما تشبيه إنسان بحيوان، فهو نزعه من إنسانيته. واجتزاء حقوق الإنسان في جانب، أو لفئة، ليس من حقوق الإنسان في شيء.

واعتبر أوريد، أن وقفة التروي، تفترض كذلك عدم الانسياق في السجال، أو الأحكام الجزافية، بل الحكم عن معرفة. وأحوج ما نحتاجه اليوم ثورة ثقافية تكون الجامعة مدارها، تقوم على المعرفة الموضوعية، والنقد البناء، والحوار المثمر، وحسن الإصغاء.. وبالأخص في العلوم الإنسانية.

ليختم مقالته، بالقول، إن هذا هو الرهان، وليس السجال. ولا عيب أن يكون للمرء كما للمجتمعات عيوب، ولكن العيب كل العيب، هو ألا يأخذ بها من يُصدر الأحكام، وليس أقل منه عيباً من لا يستمع للنقد، ويرفض أن يراجعه. والنقد مرة أخرى ليس هو الأحكام الجزافية، أو المسبقة ولا التحامل. ولنا في الصين أسوة، حينما بدت بعد الألعاب الأولمبية لسنة 2008، في صورة جديدة، كانت منطلقاً لهبّة فرضت احترام العالم.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى