رأي/ كرونيك

أسماء الوديع تكتب: من أين يأتون بمثل هؤلاء الجلادين و من أية طينة صنعوهم

من أين يأتون بمثل هؤلاء الجلادين و من أية طينة صنعوهم ، هل يدربونهم على كل هذه القسوة …؟ يتساءل أبني أمام تأثري و أنا أسرد عليه المعاناة التي عاشها محمود بوهنوش المعتقل ضمن حراك الريف و التعذيب النفسي و الجسدي الذي تعرض له على أيدي رجال ينتمون “للأمن الوطني” و كل ضروب المعاملة القاسية والحاطة من الكرامة الإنسانية التي عاشها في ضيافة الفرقة الوطنية …!!
قلت له و أنا أجاهد كي لا أبكي مرة أخرى …
حينما أنهى محمود تصريحاته أمام المحكمة لم أتمالك نفسي إلا و أنا أحضنه بكل حنان الأم الغائبة عن القاعة الحاضرة في وجدانه …فكان جوابه ابتسامة انقشعت لها غيوم خيمت عليه طيلة عشرة أشهر ثم أشرق وجهه من جديد بنظرة امتنان و شكر … رأيت فيه و هو يغادر قفص الإتهام ذلك الطفل العائد لحضن والدته ….و الأجمل من كل هذا أنه استطاع ان يكتب في السجن كتابا باللغة الريفية بعنوان ” خمسة أيام في الظلام “….
صحيح أن المعاناة تخلق الإنسان ، هكذا علق ابني و هو يتابعني بشغف لم يخل من تأثر .

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى