سياسة

الودادية الحسنية للقضاة تشن هجوما ناريا على نبيلة منيب

شنت “الودادية الحسنية للقضاة” عبر بلاغ أصدرته مؤخرا، نبيلة منيب الأمينة العامة لحزب “الاشتراكي الموحد”، متهمة إياها بـ”الاستغلال السياسوي للمحاكمات”، وذلك على خلفية تدوينة منيب كتبتها مباشرة بعد حضورها أطوار جلسة محاكمة جنائية ، تهم معتقلي حراك الريف.

جاء في بلاغ الودادية أنه “يجب أن يقف هذا العبث عبث الاستخفاف بنصوص دستورية أجمع عليها المغاربة أكدت كلها على استقلال السلطة القضائية وعلى واجب حماية استقلال القضاة وضمانه، واستخفاف بقوانين تنظيمية كانت موضوع حوار وطني كبير، وعبث بتقاليد راسخة وواجبة الاعتبار في كل المجتمعات الديموقراطية والتجارب العالمية العريقة”.

كما سجل البلاغ الشديد اللهجة للودادية الحسنية للقضاة في، أن “قدرنا في كل القضايا التي يتتبعها الرأي العام أن يطالعنا البعض من ممتهني السياسة ومحترفي النضال الحقوقي ويعمد إلى صنع ادوار وبطولات من خلال تبني خطاب يمس بشكل مباشر باستقلال القضاء وكرامة القضاة والتشكيك في حيادهم وكفاءتهم في مشهد عبثي يضرب بكل القيم والأخلاقيات التي يفترض أن يكرسها الأشخاص ذوي المكانة الاعتبارية بالنظر للمؤسسات التي يمثلون باعتبارهم القدوة والنموذج الذي يجب أن يحتذى”.

كما تضمن البلاغ الذي صيغ بعبارات نارية وأحيانا تهجمية، وإعلان صريح من طرف الودادية، التي تتنازع في تمثيلية القضاة مع نادي القضاة بـ”اللجوء إلى القضاء”، في مواجهة نبيلة منيب، مشددة في بلاغها أن “اليوم لا أحد فوق سلطة القانون ولا أكبر من المحاسبة. وستكون بيننا محطة أخرى يكون الفيصل فيها للإجراءات القانونية والتدابير المؤسساتية التي لن نتوانى في اتباعها والاحتكام إليها”.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى