سياسة

الوكيل العام بالرباط يأمر بوضع أمال الهواري تحت الحراسة النظرية

كشف مصدر مطلع أن الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بالرباط أمر، اليوم الخميس، بوضع الصحافية أمال الهواري، تحت الحراسة النظرية، بتهمة تحقير مقرر قضائي.
وأوضح المصدر أن الشرطة القضائية فتحت بحثا في الموضوع، ومن المقر أن تستدعي الزوجة الثانية للمحامي محمد زيان، وابنه، للاستماع إليهم، في القضية ذاتها.
وكانت الصحافية أمال الهواري، غادرت في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، قاعة محكمة الاستئناف في الدار البيضاء، رفقة عناصر الأمن على متن السيارة التي أحضرتها من الرباط، إلى المحكمة، مباشرة بعد انتهاء جلسة محاكمة توفيق بوعشرين، المتابع في حالة اعتقال، بتهم ثقيلة، منها التحرش الجنسي، والاغتصاب، والاتجار في البشر، حيث توثق مجموعة من الفيديوهات، حسب محاضر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بلغ عددها 50 شريطا، لعمليات جنسية، بين المتهم بوعشرين، وضحاياه، كلها صورت على كنبة في مكتبه، بجريدة أخبار اليوم، بالدار البيضاء.
وكانت فرقة أمنية، برئاسة عميدة الشرطة الممتازة المسؤولة عن خلية مكافحة العنف ضد النساء بولاية أمن الرباط انتقلت إلى منزل الزوجة الثانية للمحامي محمد زيان، بناء على معطيات حول وجود المصرحة أمال الهواري به.
وكشف مصدر أن زوجة زيان، لحظة وصول عناصر الأمن، واجهتهم بعدم وجود أي شخص بالمنزل، كما حضر ابنه الذي حاول عرقلة عمل مصالح الأمن، فيما أصرت عناصر الأمن على تنفيذ الأمر القضائي، حيث تم العثور على الهواري مختبئة أو “محتجزة”، في ظروف لا إنسانية، بالصندوق الخلفي لسيارة في ملكية حنان بكور، المتواجدة بالمرآب التحت أرضي للمنزل، قبل نقلها، إلى مدينة الدار البيضاء، بمعية بكور، رئيسة تحرير اليوم 24، لحضور جلسة محاكمة بوعشرين، ليلة أمس الأربعاء، وهي الجلسة التي امتدت إلى الرابعة من صباح اليوم.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى