سياسة

زيان يتمادى في غيه ويشتم صحافيين بنعوت قدحية ونقابة الصحافة تستنكر

دعا فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بالدار البيضاء، جمعية هيئات المحامين بالمغرب، وهيئة المحامين بالرباط، إلى تحمل مسؤولياتهم في ضبط أعضائهم، وعدم تكرار ما وقع، في إشارة إلى إهانة النقيب محمد زيان للصحافيين، على هامش محاكمة توفيق بوعشرين، مدير نشر يومية أخبار اليوم، واليوم 24، المتابع في حالة اعتقال بتهم التحرش الجنسي، والاغتصاب، والاتجار بالبشر.
وطالب فرع النقابة الوطنية للصحافة من جمعية هيئات المحامين بالمغرب، وهيئة المحامين بالرباط، اتخاذ ما يلزم اتجاه هذا السلوك المشين، وفي المقابل أشاد فرع النقابة، مرة أخرى، بالزملاء والزميلات على ضبط أنفسهم، أمام كل استفزاز يتعرضون له خلال مزاولة مهامهم.
وكان فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بالدار البيضاء، توصل بشكاية تتعلق بما فاه به النقيب محمد زيان، في حق عدد من الصحافيين عندما كانوا يزاولون مهامهم بفضاء محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، على خلفية ملف توفيق بوعشرين، مساء يوم الإثنين 4 يونيو 2018، حيث توجه إليهم بشكل غير أخلاقي، وصاح في وجوههم: “سيرو صوروا ترا.. أمكم”، وذلك بعد أن توقفت سيارة للشرطة أمام مدخل المحكمة تحمل إحدى المصرحات، والتقاط الصحافيين لصورها.
وأعلن فرع النقابة، أمام إصرار النقيب زيان على تلفظه بالسب والشتم في حق صحافيين، ونظرا لما خلفه هذا السلوك الذي لا يليق بمحام، فبالأحرى من نقيب، من امتعاض واستنكار ليس فقط من قبل الصحافيين، بل من أساتذة محامين كانوا حاضرين، عن “رفضه لمثل هكذا سلوك، والذي لا يحترم روح البلاغ المشترك بين هيأة المحامين بالدار البيضاء، والذي حضر الاجتماع المنبثق عنه نقباء سابقون ورئيس هيآت المحامين بالمغرب”.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى