ثقافة وفنون

الممثلة بورمان الرافضة الذهاب لإسرائيل تنهي علاقتها مع صهر ترامب لأسباب سياسية

صرحت الممثلة الأمريكية ناتالي بورتمان أنها قررت وضع حد لصداقتها مع صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبير مستشاريه جاريد كوشنر لأسباب سياسية.

واعترفت بورتمان، خلال مشاركتها الخميس الماضي في برنامج تلفزيوني بثته قناة CBS، بأن كوشنر الذي درس معها في جامعة هارفارد مطلع الألفية الثانية لم يكن طالبا مجتهدا، ما أثار ضحك الجمهور في الإستوديو.

وكانت علاقات الصداقة تربط بين بورتمان وكوشنر، حيث حضرت الممثلة حفل زفاف زميلها الجامعي السابق مع ابنة الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، إيفانكا، عام 2009.

يشار في هذا اصدد أن الممثلة بورتمان كانت رفضت في وقت سابق من العام الجاري الذهاب إلى إسرائيل لتسلم “جائزة منشأ” (Genesis Prize) بمبلغ مليون دولار، احتجاجا على سياسة حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأما كوشنر فهو من أبرز مهندسي سياسة البيت الأبيض تجاه القضية الفلسطينية، وذلك في وقت تدهورت فيه العلاقات بين الولايات المتحدة والفلسطينيين إلى مستوى غير مسبوق بسبب قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة واشنطن إليها.

المصدر: وكالات

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى