مجتمع

الفيدرالية البهيمية لقطاع الدواجن تشدد الخناق على مسمني أضاحي العيد

أقدمت الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب، على تشديد الخناق على مسمني أضاحي العيد، بعدما قررت مطلع الشهر الجاري، سن مجموعة من الإجراءات، لبيع فضلات الدواجن، في إطار الاستعداد لعيد الأضحى.
وفي إطار تفعيل المخطط الذي كان قد اتخذته وزارتي الداخلية والفلاحة اللتين ألحتا على ضرورة تتبع مسار بيع واستعمال غبار الدواجن، سطرت فيدرالية المهنيين مجموعة من المساطر لبيع هذه الفضلات التي يتهافت عليها مسمنو الماشية طيلة الأسابيع التي تفصلنا عن عيد الأضحى.
ومن بين أولى الخطوات التي يجب أن يتخذها مربو الدواجن، للتخلص من فضلات دواجنهم، الاتصال بأقرب مصلحة بيطرية توجد الضيعة تحت نفوذها لإخبارها بالعملية، ثم تحرير وإيداع طلب شهادة مرور فضلات الدواجن لدى المصلحة البيطرية المذكورة.
بعد ذلك، تسحب شهادات مرور الفضلات، “شهادة أصلية لكل شحنة متوقعة” موقعة من طرف المصلحة البيطرية، مع أخذ نسختين شمسيتين عن كل شهادة أصلية لها.
ومن بين الإجراءات أيضا التي اتخذتها الفيدرالية أنه عند بيع شحنة الفضلات، يجب تعبئة الشهادة الأصلية ونسختين منها مع توقيع هذه الوثائق من طرف السائق الذي تقدم له الشهادة الأصلية، فيما يتم الاحتفاظ بالنسختين”، حيث “يحتفظ بالنسخة الأولى من الشهادة بالضيعة، وتودع النسخة الثانية بالمصلحة البيطرية في أجل لا يتعدى خمسة عشر يوما”، استنادا إلى المسطرة التي خطتها الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب.
يذكر أن هذه الإجراءات دخلت حيز التنفيذ منذ بداية شهر يونيو الجاري، وستستمر إلى غاية 31 غشت، إذ “يجب على كل شاحنة محملة بغبار / فضلات الدواجن أن تتوفر على شهادة مرور فضلات الدواجن”.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى