حالة الوعي التي يعيشها التونسيون خلال هذه الفترة: سلوك دائم ام هبة ستذروها الرياح

0

“انتابت” شريحة من الشعب التونسي حالة من الوعي المفاجيء خلال فترة ما بعد انتخاب الرئيس الجديد لتونس، قيس سعيد، اذ تصاعدت الدعوات على شبكات التواصل الاجتماعي الى تنظيف البلاد وتزيينها والى استهلاك المنتوجات التونسية قصد الترفيع في الدينار وتنمية الاقتصاد.

بدأت الحكاية بفكرة وأيقن عدد من الشباب أنه يمكن للحلم أن يتحول إلى حقيقة، فقد تم تكوين مجموعات مغلقة للتخاطب على شبكة الفايسبوك يدعو روادها الى تحمل المسؤولية في تغيير الاوضاع التي آلت اليها تونس سواء على مستوى غلاء المعيشة او الوضع البيئي المتردي او مختلف مظاهر الفساد.

ورغم استحسان البعض لحالة “الوعي المتصاعد” مقابل استهجان البعض الاخر لما يراه “سلوكا وقتيا مصطنعا”، الا ان اتساع هذه الموجة بسرعة كبيرة جعل العديد من الملاحظين يتساءلون عن سبب ظهورها وعن مدى ديمومتها وهل قد تؤدي الى بعض المظاهر السلبية.

“لا يتعلق الامر بهبة مفاجئة، بل برزت مثل هذه الحملات سنة 2011 اثر الثورة، وتواصلت بعضها مثل “اكبس” و”ما نيش مسامح” وغيرها … واخرها الحملات التي تناهض غلاء المعيشة وتدعو الى استهلاك تونسي” حسب تفسير الباحث في مجال علم الاجتماع محمد الجويلي.

وقال الجويلي”ان ما يميز الحملات هذه المرة هو ارتفاع وتيرتها وتنوع مضامينها”، مضيفا “عادة ما تبرز هذه الهبات عندما يكون هناك تغيير يحمل في طياته حلما شعبيا وما نراه اليوم هو عبارة عن اعلان لفيلم لتونس التي يريدها هؤلاء الشباب”.

واعتبر ان الانتخابات جعلت هؤلاء الشباب ينخرطون في مثل هذه الحملات لتحويل الحلم الى اجراءات عملية وـواثبات التصاقه الوثيق بكل ما يهم الشان العام.

ويرى المختص في العلوم النفسية، نعمان بوشريكة، “ان انتخاب رئيس غير متحزب ومستقل يثق فيه المواطنون خلق حالة من الطوبائية (أو الرومانسية الحالمة) لدى الشباب التونسي، الذي اراد من خلالها اثبات قدرته على تحمل المسؤولية من جهة واقامة الدليل على وجاهة اختياره من جهة اخرى”.

وفسر بوشريكة بالقول إن “فوز قيس سعيد “المستقل والنظيف” بالانتخابات الرئاسية دون الانتماء لحزب معين، خلق لدى هؤلاء الشباب، وعيا جماعيا، بضرورة تحمل المسؤولية ومساعدة رئيس لا يمتلك صلاحيات كبيرة، على المضي بالبلاد نحو الافضل”.

وبين ان اختيار الالوان الفاقعة التي اختارها الشباب لتلوين الانهج والازقة والمستمدة من الوان “المرقوم” التونسي تعكس حالة الرومانسية التي يعيشها هؤلاء، مشددا على اهمية ان يتم التحكم في هذا المد إذ قد يؤدي الى الاعتداء على بعض المعالم التاريخية والاثرية.

واستطرد محذرا “ان هذه الهبات التي ظهرت لدى مجموعات من الشباب في شكل حملات للنظافة والتزويق يمكن ان تظهر لدى فئة اخرى في شكل احتجاجات واعمال عنف”.

وذكر المتحدث أن بعض هذه المجموعات شرعت في الدعوة الى مقاطعة بعض القنوات التلفزية ومهاجمة عدد من المنظمات الوطنية والاحتجاج على بعض الادارات العمومية، قائلا “من الصعب تاطير هذا الحراك الجماعي، في الوقت الحالي، فعادة ما تولد القيادات من داخله”.

واعتبر أن الرئيس قيس سعيد، الذي غيب حسب رأيه، في خطاباته مفهوم الدولة، رغم تاكيده على استمراريتها، هو الوحيد في هذه المرحلة القادر على التدخل لحماية البلاد من الانزلاقات التي يمكن ان تؤدي اليها هذه التحركات.

ويشاطر الجويلي بوشريكة هذا الرأي إذ اكد ان الحملة لا تحمل في طياتها مؤشرات الديمومة وهو ما يتطلب على حد تعبيره “مرافقة من قبل المجتمع المدني والدولة (رئاسة الجمهورية والحكومة)” لضمان تواصل هذه الديناميكية وتوظيفها لتحقيق اهداف وطنية كبيرة كغرس ملايين من الاشجار على غرار ما قامت به اثيوبيا.

ودعا الاعلام إلى إبراز الوجه الإيجابي لهذه الظاهرة حتى تكون تكتسب حالة الوعي هذه مواصفات الديمومة والاستمرارية وتصبح ثقافة شعبية وليست مجرد هبة مؤقتة قد تنتهي الى واقع اكثر رداءة مما كان عليه.

اترك رد