قرارات تأديبية تطال فرق ومدربين ومسيرين ولاعبين من البطولة

0

قررت اللجنة المركزية للتأديب التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الخميس 7 نونبر، توقيف ماركو سيموني، مدرب فريق شباب المحمدية، لأربع مباريات اثنتان منهما موقوفتا التنفيذ، مع تغريمه مبلغ 1500 درهما، لسبه الطاقم التقني لفريق الخصم، خلال المباراة التي جمعته بنادي الراسينغ الرياضي، وذلك بناء على المادة 85 من قانون العقوبات.

كما قررت اللجنة تغريم الفريق ذاته (شباب المحمدية) مبلغ 3750 درهما، لرمي جماهير أرضية الملعب بالقنينات خلال المباراة التي جمعته بنادي الراسينغ الرياضي، وذلك بناء على المادة 105 من قانون العقوبات.

وفي الإطار نفسه، قررت توقيف مصطفى الزهراوي، المعد البدني لفريق المغرب الرياضي الفاسي، لمباراة واحدة، وتغريمه مبلغ 3000 درهما، وذلك بعد طرده في المباراة التي جمعت فريقه بنادي شباب بنجرير، لاحتجاجاته على قرارات الحكم وذلك بناء على المادة 85 من قانون العقوبات. وتوقيف علال حبوب، مرافق فريق اتحاد سيدي قاسم، لمباراة واحدة، وتغريمه مبلغ 3000 درهما، وذلك بعد طرده في المباراة التي جمعت فريقه بنادي اتحاد الزموري للخميسات، لاحتجاجاته على قرارات الحكم، وذلك بناء على المادة 85 من قانون العقوبات.

كما قررت توقيف محمد حمدي، لاعب فريق أولمبيك الدشيرة، 3 مباريات واحدة منها موقوفة التنفيذ، مع تغريمه مبلغ 2250 درهما لضربه لاعب الخصم متعمدا دون كرة وذلك بناء على المادة 85-2 من قانون العقوبات، وياسين كرداني، لاعب فريق شباب الرياضي السالمي، لمباراتين نافذتين، بعد طرده في المباراة التي جمعت فريقه بنادي شباب الريف الحسيمي، وذلك بناء على المادة 85 من قانون العقوبات.

وقررت، أيضا، تغريم فريق شباب الريف الحسيمي، وفريق شباب الرياضي السالمي مبلغ 1500 درهما، لكل فريق، لحصول الفريقين على 4 إنذارات لكل فريق، خلال المباراة التي جمعتهما، وذلك بناء على المادة 89 من قانون العقوبات.

وفي الإطار ذاته، قرر اللجنة تغريم فريق وداد تمارة مبلغ 1500 درهما، لحصول فريقه على 4 إنذارات خلال المباراة التي جمعته بفريق الوداد الرياضي الفاسي، وذلك بناء على المادة 89 من قانون العقوبات، كما قررت تغريم فريق اتحاد سيدي قاسم مبلغ 1500 درهما، لحصول فريقه على 3 إنذارات وطرد خلال المباراة التي جمعته بفريق اتحاد الزموري للخميسات، وذلك بناء على المادة ذاتها من قانون نفسه .

اترك رد