سياسة

كدش: الأحكام القضائية في حق معتقلي الريف تكشف زيف خطاب المصالحة

نددت الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، بالأحكام القاسية في حق معتقلي الريف، معتبرة أنها أحكام تعود بالبلاد لسنوات الجمر و الرصاص وتبين زيف خطاب المصالحة.

وطالب المكتب التنفيذي للكنفدرالية في بيان أصدره اليوم الخميس، بإطلاق سراح معتقلي الاحتجاجات السلمية المطالبة بالحق في التربية والتعليم والتكوين والصحة والشغل والسكن والحرية والكرامة، مؤكدة تضامنها مع المعتقلين وأسرهم.

كما اعتبر المصدر ذاته، أن الأحكام الصادرة في حق معتقلي حراك الريف، احكام تعود بالبلاد إلى سنوات الجمر و الرصاص، وتقدم صورة  سيئة عنها، وتبين زيف الخطاب الداعي إلى المصالحة بين الدولة والمجتمع.

وأكدت نقابة الأموي،  على أن الأزمة المركبة والبنيوية التي يعيشها المغرب، تتطلب الإصلاح الشامل والمواجهة الشجاعة بإرادة سياسية حقيقية وفورية لمعالجتها، عوض الاستمرار في سياسة القمع وتكبيل المجتمع وتنميطه وضبطه بالمقاربة الأمنية، وفي هذا الصدد طالبت الكنفدرالية بضرورة تنظيم حوار وطني يفضي إلى تعاقدات جديدة، تضع حدا للتسلط والتعسف والفساد والمحاكمات الصورية والإجهاز على الحريات والحقوق والمكتسبات، معتبرة أن الحل  للمعضلات التي تعيشها البلاد، تتطلب تصفية المناخ السياسي والاجتماعي والتوجه نحو البناء الديمقراطي.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى