سياسة

البوليساريو تحتكر بالقوة قرار الصحراويين لقادة الجزائر

وجه الناشط الصحراوي مصطفى ولد سيدي سلمى، المبعد من قبل قيادة البوليساريو، في منفاه بموريتانيا رسالة لممثل الأمين العام بمناسبة أول جولة له في المنطقة، عرض فيها رواية المعارضين لقيادة البوليساريو، وقال ولد سلمى “لقد تعرضنا للنفي من المخيمات التي تديرها البوليساريو لأننا أصحاب رأي، ولأن رأينا مسموع بين أهلنا”.
وأشارت يومية الأحداث المغربية، في عدد الجمعة، إلى أن ولد سلمي قال مخاطبا كوهلر: “لقد أوكل إليكم المجتمع الدولي ممثلا في شخص الأمين العام للأمم المتحدة مهمة الوساطة بين فرقاء نزاع الصحراء الذي عمر طويلا، وندفع ثمنه. نحن أبناء الساقية الحمراء ووادي الذهب في تأخر تنمية إقليمنا، ومعاناة أسرنا المشتتة وصعوبة الظروف التي يعيش فيها عشرات الآلاف منا في المخيمات فوق التراب الجزائري”.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى