السوسيولوجي العطري: وباء كورونا بعثر الكثير من اليقينيات وأعادنا إلى دهشة البدايات وقلق النهايات

0

قال الكاتب والباحث في علم الاجتماع، عبد الرحيم العطري، إن على الجميع أن يعي أن “ظرف فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، ظرف عصيب، بعثر الكثير من اليقينيات وأعادنا إلى دهشة البدايات وقلق النهايات في نفس الآن” .

ففي قراءة لهذا الظرف الاستثنائي، الذي يمر منه المغرب، والعالم بأسره، على إثر انتشار فيروس كورونا المستجد، عبر عبد الرحيم العطري في حوار خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، عن يقينه بأن “العالم ما بعد كورونا لن يكون هو العالم ما قبلها، إذ نعيش زمنا مختلفا نختبر فيه الحجر الصحي”، مضيفا، أن “العالم تحول، بدوره، إلى محجر صحي، نحاول فيه العودة إلى ذواتنا واستخلاص الدروس والعبر”.

وأشار الباحث، في هذا السياق، إلى أن المجتمع المغربي يعرف هو الآخر تحولات كبرى، معتبرا أن هذه اللحظة التاريخية “مفصلية وفارقة ربما تعيد اختبار كل شيء، كعلاقاتنا الاجتماعية والرابط الاجتماعي والتماسك، ومنسوب العدالة الاجتماعية وحتى علاقة المواطن بالدولة”.

لهذا، يمكن اعتبار هذه المرحلة تأسيساتية، يقول العطري، “تخرج من الناس الأجمل ما فيهم، ولكن أيضا الأحقر ما فيهم”، وظرف كورونا أفرز بعدا تضامنيا راقيا وعلاقة جيدة بين المواطن والدولة، وبالمقابل، أفرزت ظواهر مفتوحة على الاحتكار ورفع الأسعار وعدم احترام الحجر الصحي أحيانا …”.

ووفق الباحث، فإن لحظات الخطر “لحظات تأسيساتية تبني قيما صاعدة وتدمر أخرى”، لذا “علينا أن نعتبر بأن اللحظة هي لحظة لاستخلاص الدروس والعبر يمكن أن نفيد منها في بناء مغرب قادم”.

ويقول العطري، في هذا الصدد، “اليوم تعلمنا كورونا بأن العلم هو مفتاح الفرج، ولا يمكن أن نعبر إلى مجتمع آمن وإلى نموذج تنموي كما نتخيله ونريده دون أن نراهن على العلم ودون أن ننتصر لقطاعي التعليم والصحة”.

وأضاف أن المجتمع المغربي كغيره من المجتمعات، يعيش لحظة ارتباك أساسية، “حيث أن الكل يرغب في فهم ما يحصل من حوله ويطمئن على علاقاته الاجتماعية في زمن اصبح فيه يعيش تباعدا اجتماعيا و ممنوعا من طقوسه الاعتيادية التي كان يمارسها بشكل عادي” ، لذلك ،يقول المتحدث، إن اللحظة “يجب أن تعيدنا إلى ذواتنا وإعادة قراءتها، لأننا أحيانا نعتقد بان العلامات الفاخرة والسفريات وغيرها هي التي تؤسس التمايز الاجتماعي، بينما ذلك لا يفيد الآن، والجوهر اليوم هو حفظ الحياة والكرامة”.

ويرى العطري أن على العالم أن يستوعب الدرس بعد هذه الصفعة الكبرى القادمة من عدو مجهري بسيط لكنه استطاع أن يربك العالم فأوقف مطارات واستراتيجيات اقتصادية وأعاد الأمور إلى نقطة الصفر ، جازما أن الذي يفيد اليوم هو العلم واللقاح والطبيب وتلك الكمامة البسيطة.

وبخصوص الإقبال على وسائل التواصل الاجتماعي خلال فترة الحجر الصحي، اعتبر الباحث أن اللجوء الاجتماعي والسياسي إلى “قارة الأنترنيت” جعل الكل ينتصر لهذه الوسائل في رغبة منه لأن تكون له هوية افتراضية رقمية ويبحث عن حميمية وعن روابط اجتماعية ومساحات للتعبير وممارسة طقوس في فضاء افتراضي، إلا أنه برز من يختلق الاشاعات، والأخبار الكاذبة ومن يحاول أن يبحث عن الاثارة ولو في العمر الميت في اللحظات العصيبة.

وبرزت في قارة الأنترنيت أيضا ، يضيف الباحث، مبادرات مهمة أطلقها على سبيل المثال شباب لجمع مساعدات لمن هم في حاجة إليها، عبرت عن معدن المغاربة الأصيل واتحادهم والتئامهم في لحظات الخطر.

وقال في هذا الصدد “وجدنا ما يشبهنا على مواقع التواصل الاجتماعي وماهو إيجابي عن انتصار المجتمع المغربي للثقافة التضامنية” ملاحظا أن الحجر الصحي أعاد الجميع إلى الأسرة “جعلنا نكتشف كم هي جميلة وبأن هناك علاقات فرطنا فيها وأن أبناءنا كبروا دون أن ننتبه إليهم …، لذلك علينا أن نعي جيدا هذه اللحظات التأسيساتية”.

ويرى العطري أن العالم وليس المغرب لوحده، أمامه فرصة تاريخية لإعادة ترتيب أولوياته، وبأن الاسرة هي الخلية المركزية التي يجب أن يكون عليها الرهان وبأنها هي التي يمكن أن تقود التغيير، مضيفا أن هذه الجائحة “أعادت اليقين إلى اللايقين، لأنها تخضع العالم إلى حجر صحي كبير وتساوي بين الجميع، بين الدول الغنية والفقيرة، والكل يعاني من هذا العدو اللامرئي ودخلنا في سردية الرعب المعمم ،تتشكل فيه علاقات انسانية جديدة، ويتغير فيه منسوب الثقة بين المواطن والدولة”.

وأوضح، في هذا السياق، أن هذا المنسوب في الثقة تؤكده ظهور فيديوهات تسجل لحظات الاحتفاء الكبير بأطر الصحة والتعليم والادارة الترابية والشرطة والدرك والجيش … وغيرها، ليبقى في اعتقاده ، الرهان الأساسي هو الحفاظ على هذه الثقة واستثمارها في بناء نموذج تنموي قائم على العدالة الاجتماعية وعلى أن المواطن هو جزء من دولته وعلى أن الدولة في خدمة المواطن. وقالالعطري إن هذا الظرف “انصفع منه الجميع ولا يمكن لأحد أن يقول اليوم إنه لم ترتبك حساباته وأنه ليس مهما إعادة النظر حتى في أشيائه البسيطة وتحديد ما هو ضروري وجوهري”.

وخلص الباحث إلى أن ظرف كورونا لن يكون عبارة عن سحابة صيف، بل سيترك آثارا وندوبا وجروحا نرجسية عميقة على مستوى الأفراد والجماعات وعلى مستوى الدول والعلاقات فيما بينها.

Leave A Reply