رجاء انتباه: بدأ أريج الانتخابات يلوح في الأفق…

0

أضحى تجار الدين والسياسة على مسلك واحد يتغنّى الأول بالفردوس في جنّات الخلد إن أجلسته بصوتك على أرجوحة المنصب المدسّم بدسم القرفيات والزرقاوات ، شأنه شأن السياسي الذي يطير بخيالك نحو عوالم مفروشة بالمساواة والشغل الوفير والتنمية الاقتصادية ، قد يتشابهان بقدر التشابه بين التوأم ولا يختلفان إلا في شكل تثمير المرجعيات وجعلها في خدمة أجنداتهم وتطلعاتهم .

الدجل الديني والسياسي تكوّنا في نفس الرحم ، ونهلا من منبع واحد قوامه انتهاز الفرص والاغتناء على حساب الفقراء.

ونحن على مطلع سنة 2021 ، وهي السنة التي سيعاد فيها ترتيب وتأثيث قبة البرلمان ، نلاحظ ان أحزابنا قد بدأت تنفض الغبار عن مقراتها الشبيهة بالمواسم طالما انها لا تعرف رواجا إلا في موسم الانتخابات .

سيأتي الامناء والكتاب العامون لترؤس اجتماعات الهيئات الحزبية ,وستنطلق ماكينة البيانات في الاشتغال ، منها من سيتناول مدونة الانتخابات ومنها سيعلن عن التحاق أطر جديدة بالحزب ، وقد تصدر بيانات تتناول بعض القضايا المجتمعية تمهيدا للكلام المعتاد خلال الحملات الانتخابية عن محاربة الفساد والشغل والمساواة وووو…. وسيبدا العمل في تشكيل اللجن الموضوعاتية التي سيتم تدبيج وتنميق البرامج الانتخابية من خلال خلاصتها.

سنعيش مرة أخرى سيناريوهات مختلفة وستمتلئ أرضية شوارع مدننا وقرانا بأوراق من شتى الالوان ،وستصدح اصوات عبر الاثير بوعود رنانة تشخص الوضعية الاقتصادية والاجتماعية . وسيتفق الجميع بدون اتفاق مسبق على أن لا يتطرق اي منهم لما تعرفه بلادنا من تراجعات على مستوى حرية التعبير وحقوق الإنسان ،وستتكفي بياناتهم وبرامجهم الانتخابية بالعموميات ، كالعمل على تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان وبس.

ايام معدودة من الضجيج والمجيج وستعود حليمة إلى عادتها القديمة لتغلق المقرات الحزبية أبوابها ،وتغيب اصوات من فوضت لهم إرادة الناخبين والناخبات الكلام بإسمهم/ن والعمل على اخراج بلادنا من النفق المسدود.

Leave A Reply