المفكر يوسف الصديق يكشف مضمون حديثه لماكرون عن الإسلام وعن خطأ الخطاب الفرنسي(فيديو)

0

قال الفيلسوف التونسي، يوسف الصديق، إن الخطاب الفرنسي، أخطأ حين ربط بين الإسلام والمسلمين والإرهاب، وما سيتولد عنه من سوء فهم لدى الفرنسيين.

وكشف الصديق، في حديث ل”سكاي نيوز” العربية، أنه خاطب ماكرون بشكل مباشر، وقال له، إن أهم ثورة أحدثها الإسلام، بالمقارنة مع الديانتين التوحيدية، المسيحية واليهودية، أنه أسقط سلطة الكنيسة وواجه الرهبنة، داعيا إياه، لاستغلال هذا الأمر، والتوقف عن اعتبار أنه توجد جماعات تتحدث بالإسلام.

وأضاف يوسف الصديق، صاحب كتاب، “لم نقرأ القرآن بعد”، أنه لا يوجد في الإسلام، من يتحدث باسمه، وأن الجماعات الإسلامية تبدي أراء، مثل ابن رواندي كمثل حسن البصري، مثل الطاهر بن عاشور كمثل يوسف الصديق، كلهم يعبرون عن أراء في الإسلام، وليسوا متحدثين باسمه، عكس الكنيسة التي غن قالت الإجهاض حرام الكل يمتثل، وأن البابا ظل الله في أرضه، نحن ليس لنا هذا الأمر.

في نفس السياق، أكد يوسف الصديق في حديثه المباشر للرئيس الفرنسي ماكرون، ضرورة أن يستغل هذا الأمر، وأن يستغل ما يتوفر له من حرية في بلاده، ليعلن أن الإسلام لا رهبنة فيه، وأن تتعامل مع المسلمين في فرنسا كمواطنين، فإنك تساعدنا.

يوسف الصديق، شدد التأكيد في المقابلة ذاتها، أنه يختلف مع ماكرون، حين ربط بين ما يحدث في بلاده والإسلام، أو في الحديث عن نظرية في الأسلام بخصوص الكنيسة، لا توجد نهائيا هذه النظرية.

رابط المصدر: سكاي نيوز العربية

Leave A Reply