ثقافة وفنون

“لا يهم إن نفقت البهائم” أول شريط مغربي قصير مرشح لجوائز الأوسكار

وقع الاختيار على الشريط المغربي القصير “لا يهم إن نفقت البهائم”، لمخرجته صوفيا العلوي، من لدن أكاديمية الأوسكار، للمنافسة على جوائز الأوسكار لأفضل فيلم قصير لسنة 2021.

وحسب بلاغ للمركز السينمائي المغربي “لا يهم إن نفقت البهائم”، الذي كان الفيلم المغربي الوحيد المشارك في المسابقة الدولية لمهرجان ساندانس، فاز بالجائزة الكبرى للجنة التحكيم لهذا المهرجان، المرموق الذي يعتبر أحد أهم الأحداث السينمائية المستقلة في العالم.

وبعد ساندانس، شارك الشريط في المسابقة الرسمية للمهرجان الدولي للفيلم القصير بكليرمون فيراند (فبراير 2020)، الذي يعتبر أكبر موعد للفيلم القصير في العالم، قبل أن يشارك في المهرجان الوطني للفيلم بطنجة (فبراير مارس 2020)، ثم في المهرجان الدولي للفيلم القصير بساو باولو (غشت 2020)، والمهرجان الدولي للفيلم الفرنكفوني لنامير (أكتوبر 2020).

ويواصل شريط “لا يهم إن نفقت البهائم” مساره الجيد بترشيحه من لدن أكاديمية الأوسكار في أحسن فيلم قصير (أبريل 2021).

ويحكي شريط “لا يهم إن نفقت ابهائم” الناطق بالأمازيغية، الذي أنتجته شركة “جيانغو أفلام”، بدعم من المركز السينمائي المغربي، عن حياة عبدالله، الراعي الشاب ووالده اللذان يعاينان نفوق قطيع أغنامهم في مرتفعات جبال الأطلس، وبالتالي يجب على عبد لله الذهاب لاقتناء العلف من قرية بعيدة، قبل أن يكتشف عند وصوله أنها مهجورة بسبب حدث غريب.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى