سياسةميديا وإعلام

الحكم 6 سنوات سجنا على الصحافي عمر الراضي وسنة حبسا في حق زميله عماد استيتو

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، برئاسة القاضي علي الطلفي، ظهر اليوم الاثنين، 6 سنوات سجنا في حق الصحافي عمر الراضي، المتابع بتهمة ارتكاب جنايتي هتك عرض بالعنف والاغتصاب مع الاشتباه في ارتكابه جنحة تلقي أموال من جهات أجنبية بغاية المس بسلامة الدولة الداخلية.

وقضت هيئة الحكم ذاتها بسنة واحدة حبسا في حق الصحافي عماد استيتو، المتابع بتهمة المشاركة، منها 6 أشهر نافذة.

كما حكمت المحكمة، لفائدة المطالبة بالحق المدني، في هذه القضية، بمائتي ألف درهم، يؤديها الراضي تضامنا مع عماد استيتو.

وشهدت قاعة المحكمة رقم 8، التي احتضنت الجلسة، مبائرة بعد النطق بالحكم، احتجاجات، كما تطاهر مجموعة من زملاء الصحافيين، وبعض الحقوقيين أمام محكمة الاستئناف، رافعين شعار أن الصحافة ليست جريمة.

ونفى الصحافي عمر الراضي، في الكلمة الأخيرة التي وجهها قبل المداولة والنطق بالحكم،، التهم المنسوبة إليه، متهما النيابة العامة بالانحياز وتقديم معطيات غير صحيحة للمحكمة.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى