سياسة

صحافيو أخبار اليوم واليوم 24 فوجؤوا باعتقال مديرهم بوعشرين

قال الصحافيون العاملون في جريدة “أخبار اليوم” والموقع الإلكتروني “اليوم24″، إنهم فوجئوا، اليوم مساء الجمعة 23 فبراير، حوالي الساعة الخامسة مساء باقتحام مجموعة من عناصر الشرطة، لمقر الجريدة في عمارة الأحباس بشارع الجيش الملكي بالدار البيضاء.
وأشار بلاغ لصحافي اليومية والموقع أن المقر طوق من قبل عناصر أمن، معظمهم بزي مدني، الذين أخرجوا الصحافيين والتقنيين من المكتب واعتقلوا مدير الجريدة، توفيق بوعشرين، ونقلوه في سيارة الشرطة.
وأضاف البلاغ، أن توفيق بوعشرين لازال معتقلا، وأنهم لا يتوفرون على أية معطيات عن طبيعة الشكايات التي قال الوكيل العام للملك بالدار البيضاء إنها سجلت ضده.
وكان مصدر مطلع أفاد أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء قررا الاحتفاظ توفيق بوعشرين، مدير نشر يومية أخبار اليوم، وموقع اليوم 24، تحت تدبير الحراسة النظرية، على خلفية البحث المنجز، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.
وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، أعلن، قبل قليل اليوم الجمعة، أنه، بناء على شكايات توصلت بها النيابة العامة أمرت هذه الأخيرة بإجراء بحث قضائي مع توفيق بوعشرين كلفت به الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.
وذكر بلاغ للنيابة العامة أنه “من أجل ضمان مصلحة البحث، وحفاظا على سريته، وصونا لقرينة البراءة، فإنه يتعذر في هذه المرحلة الإفصاح عن موضوع الشكايات”.
وكانت عناصر من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية انتقلت إلى مقر جريدة أخبار اليوم، بعمارة الأحباس شارع الجيش الملكي بالجار البيضاء، مساء الجمعة، وأوقفت بوعشرين، من أجل الاستماع إليه والبحث معه، حسب ما أكدت مصادر من الجريدة.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى