رأي/ كرونيك

الحرب على داعش: هل تبتلع الأرض أمراء الإرهاب؟

الحرب على داعش : هل تبتلع الأرض أمراء الإرهاب؟

بقلم :سعيد بوخليط- المغرب

ما يزيد عن أربع سنوات تقريبا، ونحن نتابع يوميا أخبارا فظيعة عن جرائم، مادية باسم العقيدة والله؛ يمارسها ويعممها ويرسخها، تنظيم داعش الإرهابي.جماعة ملاحقة دوليا،مثلما يدعى إعلاميا؛على جميع المستويات، عسكريا واستخباراتيا وماليا واليكترونيا ! حتى تخنق تماما ويقضى عليها جملة وتفصيلا،على الأقل من خلال وجودها التنظيمي المتجلي على السطح؛أما الفكرة والايديولوجيا فقد صارت غير متناهية في الزمان والمكان، وهو الأكثر خطورة وتعديما.

لكن المسألة، التي لا يمكن لأي عقل بشري استساغتها، في خضم هذه المطاردة؛ تكمن في مدى إلحاحية الملاحظة التالية :لماذا لم يتمكن التحالف الدولي بزعامة أمريكا؛من القبض على أي من عناصر قادة التنظيم المرعب؟سؤال،تجلت حقيقة مشروعيته،بعد المعركتين الكاسحتين والحاسمتين في الموصل العراقية ثم الرقة السورية؛اللتين حولتا المدينتين الكبيرتين إلى ركام كتبان ترابية،ومع أفضل الحالات،أطلال مهترئة تستدعي الزمن الغابر آيلة للسقوط مع أي هسيس ريح.

لقد بلغ، مستوى تدمير مدينة الموصل ثمانين في المائة؛ إضافة إلى تهجير شبه تام لساكنتها.نفس التراجيديا، تابعنا فصولها في الرقة السورية؛ والتي أعلنت قوات سوريا الديمقراطية الكردية المدعومة أمريكيا،يوم الجمعة الأخير؛عن تحريرها رسميا من قبضة داعش، الجاثم على أنفاسها منذ 2014 ،كالموصل تماما منذ عهد حكومة نوري المالكي.

مشاهد الخراب المتعنتة عن ممكنات مجرد لغة واصفة،دفعت بعض المحللين إلى استحضار خلفية الجينوسيد والتطهير العرقي،عبر بوابة القضاء على داعش؛ في إطار الترتيب الاتني للمراحل المقبلة، وإعادة التوزيع الجغرافي، وكذا إعادة تمليك المناطق، بين الأقليات والاتنيات السنية، الشيعية، الكردية،والمسيحية، إلخ،حسب نتائج توافقات القوى الناحتة لجيولوجية المنطقة ارتباطا بامتداداتها العسكرية، وما تجنيه على أرض الواقع؛عبر وكلاء تحالفات عنقودية،ذات رؤوس عدة؛ لم يعد أحد قادرا على تبين أبسط توجهاتها :ما تبقى من نظام حصن دمشق، روسيا،الولايات المتحدة الأمريكية، إيران، تركيا.إنها، القوى المتصارعة ضمنيا بضراوة، في سوريا والعراق؛خلف تسميات عدة :داعش، النصرة، القاعدة، جند الشام، الحشد الشعبي، قوات سوريا الديمقراطية، الجيش العربي السوري، البيشمركة،الميليشيات غير النظامية….

حرب قذرة ودنيئة ووسخة، بكل ماتطويه الكلمات من دلالات،اغتالت ومافتئت تفخخ بالمكائد،أحلاما إنسانية مشروعة لشرق أوسط؛ من حقه جدا أن يغدو جديدا، تنعم شعوبه بالديمقراطية والحرية والرخاء الاقتصادي؛لكن وفق فهم الشعوب وليس التأويل الأمريكي وذيله الديكتاتوريات العربية.

لعل،ما يؤكد هذه القذارة؛ جملة وتفصيلا، مرجئة بالتالي الجواب عن سؤال :أما آن لهذا الجرم أن ينتهي؟ثم لماذا لم يتم حتى الآن، القبض على قادة داعش ومحاكمتهم؟هل يصير النصر حقا نصرا،إذا لم يُلقى بأمراء التنظيم، الملهمين لفكره وفاعليته، في قفص العدالة؟ولا داعشي واحد، بعد كل هذه المعارك الجحيمية التي غيرت المكان؛رأسا على عقب؟هل ابتلعت الأرض :أبو بكر البغدادي وأبو أيمن العراقي وأبو أحمد العلواني وأبو أسامة وحجي بكر وأبو عبد الرحمان البيلاوي…أسماء لم تعد سرا استخباراتيا، بل أضحت معلومة بالصور؛وعرضتها فضائيات عربية. علما، بأن أي تنظيم،لاسيما التنظيمات العقائدية المتطرفة دينيا،كما الحال مع داعش،يحافظ باستمرار،مقاتلوه والموالون له،على تماسكهم وحماستهم،مع ديمومة القيادة.

هكذا،سواء في الموصل التي أعلنها البغدادي “عاصمة لدولة الخلافة”،أو الرقة،أبرز معقل لتنظيم داعش في سوريا؛ لم نسمع بتاتا عن اعتقال أمير حرب واحد !مما يبين بشكل من الأشكال،أن الأكمة وراءها ما وراءها،والسعي ليس جديا،ومدخل الإرهاب هذا،لا يريد له التحالف الدولي بزعامة أمريكا؛ العثور على مخرج نهائي،نتيجة مبررات لا ندرك تفاصيلها الخفية؛ نحن أهل الشعوب المغلوب على أمرها.

باستثناء خبر يتيم، تدوول إعلاميا أواخر شهر مايو الماضي، أشار إلى أن القوات الروسية،قصفت بصاروخ مقرا؛ ضم وقتئذ قيادات داعش،من بينهم أبو بكر البغدادي.فلا شك،أن الانتصارات الحالية للحشد الشعبي العراقي أو أكراد سوريا،ستظل بطعم العبث،مع كل الدمار الهائل؛ مادام منفذوا مخططات الإرهاب،لازالوا طلقاء يمرحون ويلهون،في انتظار أوامر السيناريوهات القادمة.

طبعا،لا يعقل أن أمريكا والتحالف الغربي وتركيا وإيران وروسيا والسعودية وقطر الإمارات و..و..و.. ،بكل عتادهم العسكري والتكنولوجي،وأموالهم وعملائهم على الأرض؛ قد عجزوا إلى اللحظة،عن رصد جحر الأفعى.نتذكر شهر مايو 2011 ،حينما قررت الدوائر العليا في واشنطن والغربية سحب البساط من تحت أقدام القاعدة،كي يتوارى عن المشهد لصالح جهة أخرى،سيصل كوموندوس أمريكي إلى أبوت أباد الباكستانية،ثم يداهم بيتا بدائيا كي يضع حدا لحياة بن لادن.استغرقت المهمة 40 دقيقة.أجهزة الرصد، لاتخطئ أبدا حينما تريد.إذن، هل احتُفظ بمرتزقة الدم،غاية تفعيل المخططات المنتظرة. يتم الترويج، لمحطة دير الزور، بعد الرقة ! .

بناء عليه، تأملوا معي أخبارا من هذا القبيل :

* تحتجز قوات سورية الديمقراطية النازحون من مدينة الرقة،في معسكرات خاصة وتصادر هوياتهم؛ وعليهم أن يثبتوا أنهم ليسوا من داعش….

*يؤكد التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية،منع المسلحين الأجانب من مغادرة الرقة،معلنا عن استسلام نحو مائة مقاتل من تنظيم داعش في المدينة خلال 24 ساعة الماضية….

*قاد مجلس الرقة المدنيين، ووجهاء من عشائر محافظة الرقة، الأسبوع الماضي،محادثات انتهت باتفاق أدى إلى خروج نحو ثلاثة آلاف مدني نهاية الأسبوع الماضي….

وأختم، بإشارة المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل ريان ديلون :”لقد عملنا على نقل المقاتلين المستسلمين، خارج المدينة”؟

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى