الرئسيةحول العالم

اتهام رجل باغتصاب طفلة حرمت من الأجهاض في ولاية أوهايو

اتهم رجل في كولومبوس بولاية أوهايو الأمريكية باغتصاب فتاة تبلغ من العمر 10 سنوات سافرت إلى ولاية إنديانا لإجراء عملية إجهاض.

وقالت التقارير إن غيرشون فوينتيس، 27 عاما، اعتقل يوم الثلاثاء بعد أن اعترف للشرطة باغتصاب الطفلة في مناسبتين على الأقل.

وتم توجيه تهمة الاغتصاب للرجل وهو محتجز ومطالب بدفع كفالة بقيمة مليوني دولار أمريكي.

وفي حالة إدانته، سيواجه عقوبة السجن مدى الحياة. ونشرت صحيفة ((إنديانابوليس ستار)) اليومية في إنديانابوليس بولاية إنديانا معاناة الطفلة بعد قرار المحكمة العليا الأمريكية بإلغاء حكم “رو ضد ويد” الشهر الماضي، الذي كرس الإجهاض كحق دستوري للنساء في البلاد.

وفي أعقاب قرار المحكمة، قامت ولاية أوهايو بتفعيل قانون يحظر معظم عمليات الإجهاض بعد ستة أسابيع.

ولعدم قدرتها على الحصول على الإجهاض في ولاية أوهايو، اضطرت الفتاة للسفر إلى ولاية إنديانا لإجراء العملية الطبية حيث لا يزال الإجهاض قانونيا.

وانتشرت قصة الفتاة على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي وأثارت حالة من الغضب وأصبحت نقطة نقاش رئيسية لمؤيدي حقوق الإجهاض، بما في ذلك الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وقال بايدن من البيت الأبيض لدى توقيعه على أمر تنفيذي بشأن الوصول إلى الإجهاض الأسبوع الماضي “تخيل نفسك هذه البنت الصغيرة. أنا جاد. فقط تخيل نفسك هذه البنت الصغيرة”.

وانتقد البعض من معارضي الإجهاض ووسائل الإعلام القصة باعتبارها غير موثقة قبل مثول فوينتيس أمام المحكمة الأربعاء.

ويوجد حاليا في سجن بمقاطعة. وبعد إلغاء حكم “رو ضد ويد”، يسمح للولايات بفرض تشريعاتها الخاصة فيما يتعلق بالإجراء الطبي.

وقد سنت أكثر من 12 ولاية يسيطر الجمهوريون على هيئاتها التشريعية قوانين مقيدة للإجهاض أو ستدخل مثل هذه التشريعات حيز التنفيذ في الأسابيع المقبلة.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى