منوعات

كيف تتصرف الحيوانات للتغلّب على الحرارة؟

كذلعند ارتفاع الحرارة يرسل دماغ الإنسان إشارة إلى خلايا الجسم فتعمل الغدد العرقية وتتساقط قطرات العرق لتبريد الجسم. يستعين الإنسان بوعيه وبوسائل مساعدة أخرى للتغلب على الحرارة... ولكن ماذا عن الحيوانات؟

لهاث الكلب للتبريد

 

الكلاب لا تستطيع التعرّق من خلال جلدها، لذلك تخرج الحرارة عبر مخالبها وأنوفها، كما أن الكلب يلجأ إلى إخراج لسانه لمعادلة درجة حرارة الجسم، إذ أنه يتنفس الى ما يصل إلى 400 مرة في الدقيقة عندما يصبح الجو حاراً !

وتبرد الكلاب أجسامها بسبب الرطوبة التي تتبخر على لسانها، وتطلق الهواء الحار عبر الرئة إلى الخارج.

التبريد بمساعدة الأذن

ثعالب الفنك أو الثعالب الصحراوية أو الحصيني كما يطلق البعض عليه، تمتلك آذاناً كبيرة مقارنة بحجم جسمها، وهو ما يميّزها عن حيوانات أخرى مثل الكلاب والذئاب. وهي لا تستخدم آذانها لتتبع الفريسة تحت الرمال فقط، ولكن أيضاً لتبديد الحرارة. وهذا مفيد في أماكن مثل الصحراء الكبرى، حيث يمكن أن ترتفع درجات الحرارة إلى 50 درجة مئوية.

كما يحب البشر الاستحمام البارد في أوقات الحر، تحب الخنازير أن تلعب في الوحل، لا يمكن للخنازير التعرّق، لذلك تحتاج إلى إيجاد طرق أخرى للتبريد. حمامات الطين أكثر فعالية لها من الغطس في بركة ماء، لأن السائل الموجود في الطين يتبخّر من جسم الخنزير المغطى بالطين تدريجياً، بعكس الماء، ما يوفّر لها برودة محببة لفترة أطول.

شعر الفيل للتبريد

في حين تستفيد الحيوانات من الفراء عادة لإبقائها دافئة، بيد أن الشعر لدى الأفيال يقوم بعمل معاكس، إذ يعمل على مساعدة هذه الحيوانات الضخمة على تبريد نفسها بحسب ما توصل باحثون من جامعة برينستون. كما يحب الفيل رش نفسه بالماء في الأيام الحارة.

سفينة الصحراء ـ سرّها في سنامها!

على الرغم من سمعته، فـإن الجمال لا تخزن الماء في سنامها بل الدهون، حيث يمكنها اجترار هذه الدهون وتحويلها إلى طاقة، وهو ما يمكنها من العيش لفترات طويلة تمتد لأسابيع أو حتى أشهر دون ماء. كما أن جسم الجمل قادر على إطلاق الحرارة، لتبريد جسمه، يمكن للأبل أن تشرب أكثر من 100 لتر دفعة واحدة.

وكما يحب البشر الاستحمام البارد في أوقات الحر، تحب الخنازير أن تلعب في الوحل، لا يمكن للخنازير التعرق، لذلك تحتاج إلى إيجاد طرق أخرى للتبريد. حمامات الطين أكثر فعالية لها من الغطس في بركة ماء، لأن السائل الموجود في الطين يتبخر من جسم الخنزير المغطى بالطين تدريجيا، بعكس الماء، ما يوفر لها برودة محببة لفترة أطول.

المصدر: د ب ا

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى