الرئسيةحول العالمفي الواجهة

لهذه الأسباب القضاء الفرنسي يعلق قرار ترحيل الإمام حسن إيكويسن إلى المغرب

علق القضاء الفرنسي، الجمعة، قرار ترحيل إمام إلى المغرب معروف بأنه مقرب من جماعة الإخوان المسلمين ومتهم بمعاداة السامية، معتبرا أن ترحيله “سيمس بحياته الخاصة والأسرية بشكل غير متناسب”.

وفور صدور قرار المحكمة، أعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانان، الذي يطالب بترحيله، أنه سيقدم طلب استئناف أمام مجلس الدولة، أعلى محكمة إدارية.

وأعلن الوزير الأسبوع الماضي عن الطرد الوشيك للداعية حسن إيكويسن المولود في فرنسا ولكنه مغربي الجنسية، والمتهم بالإدلاء بتصريحات معادية للسامية والمثليين و”معادية للمرأة” خلال خطب أو مؤتمرات نظم بعضها قبل نحو 20 عاما.

واعتبرت محكمة باريس الإدارية في حكمها الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه أن “السبب الوحيد القائم على وجود أعمال تحريض صريح ومتعمد على التمييز ضد المرأة لا يمكنه أن يبرر إجراء الطرد دون المساس بشكل خطير وغير متناسب بحقه في العيش حياة خاصة وعائلية عادية”.

وأشارت المحكمة بشكل خاص إلى أن الإمام البالغ من العمر 57 عاما “مولود في فرنسا حيث يقيم منذ ولادته مع زوجته وأولاده الخمسة الفرنسيين وأحفاده الخمسة عشر الفرنسيين”.

وأعلنت لوسي سيمون محامية الداعية أنه “قرار موزون وسليم” صدر عن المحكمة التي “رفضت التصريحات التآمرية، معتبرة أنها على الرغم من كونها مؤسفة لا تعد بالمعنى القانوني استفزازا صريحا للكراهية”.

وأضافت أن “إيكويسن يشكر العدالة الفرنسية لأنها حافظت على رباطة جأشها رغم التغطية الإعلامية لهذه القضية”.

وصرح أحد أبناء الداعية سفيان إيكويسن لوكالة فرانس برس “نيابة عن الأسرة نحن سعداء جدا لهذا القرار”.

الداعية الاسلامي ناشط جدا على مواقع التواصل الاجتماعي، ولديه قناة على يوتيوب يتابعها 169 ألف شخص، إضافة إلى صفحة على فيسبوك تضم 42 ألف مشترك.

وكان وزير الداخلية الفرنسي أعلن الثلاثاء أن المغرب أصدر “تصريحا قنصليا” في إطار قرار فرنسا ترحيل الداعية المغربي حسن إيكويسن، المدرج على قائمة الأشخاص المطلوبين.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى