ثقافة وفنون

مارسيل خليفة في تونس . بين الحرية والإبداع منافذ صمت تحتفي بالحب

لطالما اعتبر حضوره تحريضا على الحياة والشغف المترف بالأحاسيس الملونة الغارقة فيها بتمرد وحرية.
تفاقم مفعم بالتطرف الجمالي الحالم فوق رماد الواقع والطالع وترا متناغما حسا ولحنا يداعب حروف القصيدة ليتحوّل إلى مشاعر انتماء للإنسانية بمطلقها وللقضايا العادلة لكل الإرث الثقافي الحضاري والفني للموسيقى العربية بأصولها بتماس يجمع الدراويش في رقصات صوفية الابداع من سيد درويش إلى محمود درويش يعانق الفنان الموسيقار اللبناني مارسيل خليفة في مراحل تجربته المتعددة الاختيارات التفرد والتمرد والبحث عن التميز والعالمية في بلد تعوّدنا أن يهبنا جمالا معتقا بالعاطفة التي تهب وعودها من العاصفة في مواقف راقية ومتشبثة بالبقاء.
فهو أحد أشهر عازفي العود في العالم حاليا وأشهر من مزج الموسيقى بأصولها الفنية العربية والعالمية وحمّلها طابعا سياسيا ملونا بالمطالبات بالمقاومة ثم بالحياة والآن بالحب منذ فرقته “الميادين” ليكوّن مسارا فنيا جديدا للموسيقى العربية بطابعها الملتزم بالإنسانية بحثا وتطلعا وتجددا يتعايش مع ذوق كل جيل ومع اختلافات الأحداث بين ضجيجها وصمتها الصاخب.
كان ضيفا على تونس احتفالا بالذكرى 62 لاستقلالها ونال وسام الاستحقاق الثقافي ليشارك في ولاية القصرين في ندوة فكرية بعنوان “الحرية والابداع” وذلك في إطار النشاط الثقافي لاتحاد الكتاب التونسيين فرع القصرين برئاسة الشاعرة والناشطة الجمعياتية الأستاذة ضحى بوترعة، وبالتنسيق مع كل من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية وجمعية “سنا سفيطلة” للتنمية الثقافية والاجتماعية ودار الشباب والمركب الثقافي والمعهد العالي للفنون والحرف بسبيطلة والمعهد الجهوي بالقصرين وجمعية اكتشف بلادك، وقد أكدت الأستاذة ضحى بوترعة أن استضافة الفنان مارسيل خليفة في هذه المحاضرة الفكرية ليسرد مسيرته الفنية ويلتقي بالمبدعين والمثقفين والشباب هي محاولات جادة لخلق تماس يوفق المراحل التي عشقت مفهوم الالتزام في موسيقى مارسيل خليفة بنشاط يبحث عن التميز لتنشيط الحركة الثقافية وخلق تواصل بين الأجيال في هذه الولاية الداخلية التي منها انطلقت شرارات النضال والمقاومة والمطالبات الحقيقية بالحرية وصمودها أمام خطر الإرهاب ونهضة شبابها الحالم بالحياة والرقي فاتحاد الكتاب فرع القصرين يبحث عن التجدد والرقي الذي يجمع الثقافة بكل ألوانها ويوحد الوطن على المحبة.
المصدر: الموقع الالكتروني النومسي تقافات

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى