رياضة

اتهام الرجاء بالتطبيع بسبب التأشيرة الإسرائيلية

هاجم رواد مواقع التواصل الاجتماعي نادي الرجاء الرياضي البيضاوي، واتهموه بالتطبيع، بسبب حصوله على التأشيرة الإسرائيلية، واللعب في إسرائيل، أمام هلال القدس.

وأشار المنتقدون للرجاء إلى رفض أندية عربية أخرى مثل النجمة اللبناني، والجيش السوري اللعب في إسرائيل، والحصول على تأشيرة من السلطة الإسرائيلية، حين مواجهة نادي هلال القدس.
وأمام هذا الهجوم والاتهام بالتطبيع، تدخل الناطق الإعلامي باسم هلال القدس، تامر عبيدات، في تدوينة على الصفحة الرسمية للنادي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وعلق أن زيارة “السجين لا تعني الاعتراف بالسجان”.

وفي المقابل، وأمام هذا الهجوم، كتب موقع أنصار فريق الرجاء البيضاوي في تدوينة على صفحته، على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن جماهير الفريق مع “التطبيع مع التاريخ والتطبيع مع أولى القبلتين والتطبيع مع باب المغاربة “.

وفي تعليقه على ذلك، أكد تامر عبيدات، على أنه يجب التمييز بين الضفة الغربية وبين إسرائيل، فريق الرجاء حصل على تصاريح دخول إلى الضفة الغربية وهي مناطق فلسطينية، توجد بها أجهزة أمنية فلسطينية، بينما الاحتلال الإسرائيلي موجود على الحدود.

وأضاف “عندما تريد الذهاب من الضفة الغربية إلى القدس الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي بالكامل، عليك أن تمر عبر حواجز وإجراءات معقدة، وهو الذي لن يحصل مع فريق الرجاء “.

وطمأن عبيدات مناهضي التطبيع، قائلا: “ليس هنالك أي مدعاة للقلق أو الخوف بخصوص التطبيع، أنت ستلعب على أرض فلسطينية في القدس وهي عاصمة فلسطين وفق القوانين الدولية، وكل العالم يعترف بذلك، وأنت تلعب مع فريق فلسطيني بإدارته وجمهوره، أنت لن تلعب في تل أبيب، ولن يتم ختم جواز سفرك بختم إسرائيلي”.

يذكر أن فريق الرجاء البيضاوي فاز، أمس الخميس، على هلال القدس الفلسطيني، بهدف لصفر، في المباراة التي جمعت بينهما، على أرضية ملعب فيصل الحسيني في ضاحية الرام التابعة لمدينة القدس برسم إياب منافسات دوري أبطال العرب، وتأهل لثمن النهائي.

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى