قُتِل زعيم الإرهابيين ولم تُقتَل عقائد الإرهاب

0

سعيد الكحل كاتب وباحث

حققت الإدارة الأمريكية إنجازا مهما، بمحاصرة وقتل زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، وهي ضربة مباشرة لتنظيم داعش ستكون لها آثار مباشرة على قوة التنظيم وتماسكه.

فمقتل البغدادي هو قتل لمن نصّب نفسه “خليفة” للمسلمين وأعلن قيام دولة “الخلافة” وجسّد حلم التنظيمات المتطرفة في إيجاد رقعة جغرافية يحكمون فيها، وفق تشريعاتهم التي يستمدونها من التاريخ والفقه الإسلاميين، ويمارسون فيها أيديولوجيتهم بكل همجية وبشارعة.

ومن شأن هذا الإنجاز أن يزعزع اعتقاد كثير من المتطرفين في النصر “الموعود” على الكفار ويجعل عزائمهم تضعف فيفقدون الحماسة، التي كانت لديهم عند إعلان البغدادي قيام دولة “الخلافة” .

سيدرك الإرهابيون أن الله تخلى عنهم بعدما أقنعوهم بنصره المكين كما تخلى عنهم داعموهم ، وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية . ستكون لعناصر داعش وخليفة البغدادي الذي يأتي من بعده ردود فعل قوية وعنيفة، خاصة داخل سوريا والعراق، للثأر من مقتل زعيمهم ولمحاولة إقناع أفراد التنظيم أن عملية القتل لن تزيدهم إلا قوة حتى يحافظوا على تماسك التنظيم .

لكن لن تكون لداعش نفس القوة التي كانت له عند سيطرته على مساحات شاسعة من أراضي سوريا والعراق . كما لن تكون له القوة التنظيمية أو العسكرية التي ستمكنه من السيطرة على دول أو أجزاء منها مستقبلا. فما ساعد تنظيم داعش على امتلاك القوة ليس بنيته التنظيمية ولكن الظروف الدولية التي أفرزت وارتبطت بما يسمى بالربيع العربي.

هكذا استغل داعش الانتفاضات الشعبية/الحراك الاجتماعي في اختراق المحتجين والحصول على دعم مالي وعسكري من دول إقليمية ( تركيا ، قطر ، السعودية ، الإمارات العربية المتحدة ، أمريكا )؛ كما مكنه انهيار أو ضعف دول الحراك الاجتماعي من استقطاب العناصر العسكرية والأمنية ذات الخبرة العالية التي انشقت عن الدولة والتحقت بالتنظيم ( ليبيا ، سوريا ، العراق ، مصر ) .

كل هذه العوامل جعلت داعش يمتلك المال والسلاح والمقاتلين ويسيطر على آبار النفط والغاز . هذه الظروف الإقليمية والدولية لن تتكرر حتى يستغلها داعش أو أي تنظيم إرهابي آخر . وحتى الشعوب العربية التي تخوض الآن انتفاضتها ضد الأوضاع السياسية والاجتماعية في الجزائر والسودان ولبنان ، تصدت منذ اندلاع حراكها /ثورتها لكل الأطراف ولكل الشعارات ذات المرجعية الدينية . لقد أدركت هذه الشعوب أن أوضاعها المعيشية نتيجة للفساد والاستبداد السياسيين ، ومن ثم لا مجال للخطاب الديني لتأطير الاحتجاجات أو لرسم آفاقها .

إن وعي الشعوب بواقعها واستفادتها من مآسي الشعوب التي دمّر المتطرفون مقدراتها وشردوا مواطنيها.، جعل ـ تلك الشعوب ـ تتمرد على الأحزاب الطائفية والدينية وتطالب بإقامة أنظمة ديمقراطية ودول مدنية لا سلطة فيها باسم بالدين.

هكذا أجهضت الانتفاضات الشعبية في موجتها الثانية مخططات وأطماع داعش في فتح جبهات جديدة يؤسس فيها “ولايات” دولته . إذن ، لن يعود داعش إلى سابق قوته ولن يظهر تنظيم متطرف بنفس القوة ، لكن هذا لا يعني انتهاء الإرهاب وأفول تنظيماته وخلاياه . ذلك أن التنظيمات والخلايا الإرهابية هي ثمرة لعقائد التطرف والتكفير والكراهية .

فكل تنظيم إرهابي هو تجسيد للعقائد التي يؤمن بها أعضاؤه وقتل القيادات لا يعني قتل العقائد وطالما ظلت عقائد التكفير والكراهية والقتل تجد من يروجها ويستقطب من يحملها ويشيعها ويقاتل من أجلها  سيظل الإرهاب موجودا والعناصر الإرهابية نشطة تعمل على تشكيل خلاياها في استقلال عن قيادة التنظيم المركزية

إن بن لادن والبغدادي والزرقاوي والعوقلي هم عقائد قبل أن يكونوا أشخاصا إرهابيين . تلك العقائد المتطرفة هي التي حولتهم إلى ما صاروا عليه من همجية وتوحش إرهابي . من هنا يتوجب على جميع الدول ، وخاصة الدول الإسلامية، أن تبذل نفس جهود محاربة الإرهاب لمحاربة التطرف الديني والإيديولوجي.

فقتل الإرهابي لا يقتل عقائده، وإذا كانت كتب التراث الفقهي لا تنطق تطرفا فإن الشيوخ يُنطقونها ويشيعون عقائدها تحبيبا وترغيبا وترهيبا . فهؤلاء الشيوخ والمؤسسات الدينية التي يشرفون عليها هم منبع التطرف ومصنع الإرهاب، ولا يمكن التصدي لخطر الإرهاب دون تجفيف منابعه الفكرية والعقدية.

وهذا يقتضي من كل الدول وضع تشريعات قانونية تجرّم التكفير والكراهية وتشدد عقوبتهما وتغلق كل القنوات الدينية والمواقع الإلكترونية التي تنشر التطرف والتشدد وتحرض على الكراهية . إن هزيمة التنظيمات الإرهابية عسكريا دون تجفيف منابعها والمشاتل التي تفرّخ المتطرفين يمنحها قابلية أكبر للتأقلم مع الظروف الأمنية والعسكرية وتطوير أساليبها في الاستقطاب والانتشار الجغرافي حيث تسود النزاعات العرقية المذهبية أو تضعف المراقبة الأمنية والعسكرية على الحدود بين الدول.

اترك رد