رويترز: المغرب يستخدم القوانين لإسكات المعارضة والمنتقدين لسياسة الحكم 

0

قالت لجنة من نشطاء حقوقيين محليين يوم أمس الخميس، إن المغرب يستخدم الاحتجاز بشكل متزايد لوقف المعارضة السياسية على وسائل التواصل الاجتماعي، مشيرة إلى موجة من الاعتقالات والمحاكمات في الأشهر الأخيرة.

وقالت اللجنة في بيان إن المحاكم حكمت على عشرات الأفراد بالسجن لمدة تصل إلى أربع سنوات بتهم تشمل إهانة المؤسسات الدستورية أو الموظفين العموميين والتحريض على الاحتجاجات.

وقالت اللجنة إن من بين المعتقلين صحافيين ونشطاء ونجم موسيقى الراب واثنين من طلاب المدارس الثانوية. وقال البيان إن: “المحاكمات هي انتقام وتستخدم القضاء لتسوية الحسابات السياسية مع المنتقدين والمعارضين الذين عبروا عن آراء جريئة للكشف عن جوانب الفساد”.

هذا و تشكلت اللجنة رداً على اعتقال عمر راضي ، وهو صحافي وناشط حقوقي ، الشهر الماضي بسبب تغريدة انتقدت قاضياً قام بسجن نشطاء حراك الريف. ومن المقرر محاكمته في مارس .

ومع ذلك ، قال المتحدث باسم الحكومة ، حسن عبيابة ، إنه لا توجد حملة ضد حرية التعبير وأن الشرطة والمحاكم تنفذ القوانين الوطنية. وقال في مؤتمر صحافي أسبوعي يوم الخميس “أي مواطن يرتكب جناية سيعاقب حسب القانون.”

في اليوم الذي تم فيه القبض على راضي،  وحُكم على محمد سكاكي ، الذي يتمتع بشعبية على يوتيوب، بأربع سنوات بتهم شملت إهانة الملك. وفي الشهر الماضي ، أيدت محكمة الاستئناف أحكاماً بالسجن مع وقف التنفيذ بحق أربعة صحفيين كانوا يحققون في صناديق التقاعد.

في نوفمبر ، تم حبس مغني الراب محمد منير ، المعروف باسم كناوي ، لمدة عام بتهمة إهانة الشرطة في شريط فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي.

Leave A Reply