مجتمع

رئيس تونس يدعو رئيس الحكومة أن يستقيل في حال استمرت الأزمة الاقتصادية والسياسية

طلب الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، من رئيس الحكومة يوسف الشاهد إلى الاستقالة في حال استمرت الأزمة السياسية والاقتصادية، ليسحب بذلك دعمه للشاهد الذي دخل في صراع معلن مع نجل الرئيس.

ولم يتحدث السبسي عن الصراع بين نجله حافظ قايد السبسي، ورئيس الوزراء، لكنه قام بتوجيه انتقادات مباشرة لرئيس الجكومة الشاهد بخصوص أداء حكومته الاقتصادي وتحدث عن بعض التعيينات في جهاز الأمن، قائلا أيضا إن الحكومة باتت في صراع مع بعض الأحزاب والمنظمات مثل اتحاد الشغل، وهو أكبر منظمة نقابية في تونس.

وأكد السبسي في حديثه عن الأزمة السياسية في تونس بالقول: “هناك حالة تباين بين الأحزاب والمنظمات الوطنية، والوضع لا يمكن أن يستمر على ما هو عليه.. وإن استمر يتعين على رئيس الحكومة الاستقالة أو الذهاب إلى مجلس النواب لطلب الثقة”.

دعوة السبسي إلى استقالة الشاهد تأتي في سياق وضع  تونس التي تعيش تحت وطأة أزمة اقتصادية، وأزمة سياسية بين الحكومة ومعارضيها، يتقدمهم حزب نداء تونس الحاكم، الذي يترأسه نجل الرئيس الذي يطالب بتغيير شامل في الحكومة.

وطالب المدير التنفيذي (رئيس) لحزب نداء تونس الحاكم، حافظ قائد السبسي، وهو نجل الرئيس، بتغيير الحكومة، معللا ذلك بفشلها الاقتصادي.

ويسانده في هذه الدعوة “الاتحاد العام التونسي للشغل”، بينما يرفض “حزب النهضة” تغيير رئيس الحكومة ويدعو لتعديل جزئي، حفاظا على الاستقرار السياسي في مرحلة تحتاج فيها البلاد لإصلاحات اقتصادية جريئة يطالب بها المقرضون الدوليون.

وقال “حزب النهضة” إن البلاد شهدت تغيير أكثر من حكومة، إلا أن ذلك لم يؤد إلى تغيير في الواقع الاقتصادي، خاصة وأن موعد الانتخابات المقبلة قد اقترب.

المصدر: رويترز وكالات

 

شارك المقال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى